هادي يبحث التدخلات الإيرانية مع مسؤولين أميركيين

ناقش الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، مع قائد القيادة المركزية الأميركية، الفريق أول كينث ماكنزي، والسفير الأميركي لدى اليمن، ماثيو تولر، أمس، مواصلة الشراكة الاستراتيجية المبنية على التعاون بين البلدين، ومكافحة التطرف والإرهاب والتدخلات الإيرانية في المنطقة.

وأكد هادي عمق العلاقة والتعاون بين اليمن والولايات المتحدة الأميركية، في مختلف المجالات والظروف، منها التنسيق والتعاون العسكري، وأشاد بمتانة العلاقات المميزة بين البلدين، لافتاً إلى مواقف الولايات المتحدة الداعمة لليمن وشرعيتها الدستورية في مختلف المحطات.

وثمن هادي الموقف الأميركي الداعم للسلام في اليمن والمبني على المرجعيات الثلاث، مشيراً إلى جهود الحكومة الشرعية لتحقيق السلام، والتي كان آخرها القبول باتفاق استوكهولم الذي تعاملت معه الميليشيات بتعنت، وترفض تنفيذه، ما يعد ضياعاً لفرص السلام في اليمن، مؤكداً مواصلة تعزيز التعاون مع الولايات المتحدة الأميركية في مجالات عدة، منها التعاون العسكري.

من جانبه، أشاد قائد القيادة المركزية والسفير الأميركي، بنجاح عقد جلسات البرلمان اليمني، والذي يعد إنجازاً إضافياً للشرعية، وتفعيل مؤسسات الدولة، وثمنا التعاون الاستراتيجي المشترك بين البلدين في مختلف الملفات، ومنها مكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات المتربصة باليمن والمنطقة والتدخلات الإيرانية وأذرعها المختلفة، مؤكدين مواصلة تطوير وتعزيز التعاون، بما يخدم السلام والاستقرار في اليمن والمنطقة.

طباعة