ميليشيات الحوثي تصعّد عملياتها العسكرية في تعز والضالع والحديدة

عملية عسكرية نوعية للجيش اليمني في صرواح مأرب

قوات من الشرعية في إحدى المناطق جنوب تعز. إي.بي.إيه

تمكنت قوات الجيش اليمني في جبهات غرب محافظة تعز من إفشال هجوم واسع لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، وكبدتهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من استهداف تجمعات وآليات عسكرية حوثية في جبهات حجة وصعدة والضالع ومأرب، حيث قام الجيش اليمني بعملية عسكرية نوعية في صرواح، في حين استمرت الميليشيات في خروقها وقصفها مواقع القوات اليمنية المشتركة والأحياء السكنية في الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، أكد القيادي الميداني في قوات الجيش اليمني بالجبهة الغربية لمدينة تعز محمد مهيوب، في تصريح لـ«الإمارات اليوم»، أنهم تمكنوا من صد هجوم واسع شنته ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على مواقعهم في جبهة الصياحي، وأجبروها على التراجع والفرار، مشيراً إلى أنهم تمكنوا من قتل أحد القيادات الميدانية للحوثيين وعدد من عناصرهم وإصابة آخرين.

وأوضح مهيوب أن الميليشيات وعقب شنها هجوماً واسعاً مساء الخميس استمر حتى فجر أمس، على مواقعهم في منطقة الخندق بالصياحي، تمكنت قوات الجيش المرابطة بالمنطقة من صده وكسره وتكبيد الميليشيات قتلى وجرحى، بينهم أحد القيادات الميدانية الذي عملت الميليشيات على سحب جثته تحت غطاء ناري كثيف باعتباره شخصية مهمة على ما يبدو، يعرف ذلك من خلال التغطية النارية التي رافقت سحب جثته والاندفاع من قبل عناصرهم رغم تكبدهم قتلى وجرحى في العملية.

وأشار القيادي الميداني في الجيش اليمني إلى أن وحدات من الجيش في منطقتي الأكمة العليا وحذران غرب المحافظة تمكنت هي الأخرى من إفشال محاولات تسلل نفذتها عناصر تابعة للميليشيات على مواقعهم، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وفرار من تبقى منهم.

وحول مدى استعدادات جبهات تعز التي تم الكشف عنها من قبل قيادة المحور، أكد أنهم باتوا ينتظرون الأوامر لتنفيذ استكمال تحرير المحافظة، بعد استكمال جميع التجهيزات والإعداد الميداني للمعركة الحاسمة، مشيراً إلى أن الجميع في انتظار القرار لبدء المعركة، وأن الروح المعنوية عالية والجاهزية القتالية في أعلى المستويات لتنفيذ المهمة المقبلة.

وفي جبهة المخدرة بمديرية صرواح غرب مأرب تمكنت قوات الجيش مسنودة بالتحالف في عملية عسكرية نوعية من استعادة تبة أم صياد بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الإيرانية، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثي، فيما استشهد أحد جنود الجيش اليمني.

وفي صعدة، أكدت مصادر ميدانية أن مقاتلات التحالف العربي المساندة لعمليات الجيش اليمني تمكنت من تدمير آليات وتحصينات عسكرية للميليشيات بمديريتي الصفراء وكتاف، مشيرة إلى أنه تم تدمير عربات عسكرية للحوثيين في منطقة عكوان بمديرية الصفراء، ما خلف قتلى وجرحى في أوساط عناصر الحوثي.

كما استهدفت تحركات للميليشيات في محيط مركز مديرية كتاف شرق صعدة، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من العناصر الحوثية وتدمير طقمين وإعطاب عربة عسكرية تابعة لهم، فيما تمكنت مدفعية الجيش من تدمير عدد من التحصينات الحوثية في مديرية الظاهر غرب المحافظة.

وفي حجة قصفت بوارج التحالف مواقع للميليشيات في منطقة المحاترة شرق مديرية عبس، وفقاً لموقع الجيش اليمني، مشيراً إلى أن القصف استهدف احد معسكرات التدريب التابعة للميليشيات في شرق المديرية، وثكنات أخرى منتشرة فيها، ما اسفر عن مصرع وإصابة عدد من عناصرهم وتدمير تحصينات كانت الميليشيات قامت باستحداثها مع تقدم الجيش في المديرية أخيراً.

وفي الحديدة واصلت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران قصفها لمواقع القوات اليمنية المشتركة والأحياء السكنية في مدينة الحديدة ومدن ساحلية أخرى، مستهدفة خلال مساء الخميس وصباح أمس، مواقع قوات العمالقة والأحياء السكنية في مديرية حيس بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، ومنها بسلاح 23 وبسلاح 14.5 بشكل كثيف. وذكرت مصادر محلية في مدينة حيس، أن الميليشيات قصفت منازل وأحياء سكنية بقذائف مدفعية الهاون مسببة حالة من الهلع في أوساط السكان.

وفي إطار تصعيدها العسكري في أكثر من جبهة كثفت ميليشيات الحوثي من خروقاتها المتواصلة للهدنة الأممية، وهاجمت مواقع ألوية العمالقة في الفازة بمديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة. وتمكنت قوات العمالقة من التصدي لهجوم مباغت شنته ميليشيات الحوثي على مواقعها بمنطقة الفازة التابعة لمديرية التحيتا. وأكدت مصادر عسكرية ميدانية في وحدة الرصد والمتابعة اندلاع مواجهات عنيفة بعد قيام مجاميع تابعة لميليشيات الحوثي بقصف مواقع العمالقة بقذائف مدفعية الهاون وقذائف بي 10، ومحاولة التسلل إلى المواقع بمنطقة الفازة، فتصدت قوات العمالقة للهجوم بكل قوة وحزم. وأردفت المصادر أن الاشتباكات التي دارت استُخدم فيها سلاح 23 والأسلحة المتوسطة والأسلحة الرشاشة. وأضافت المصادر أن أبطال العمالقة تمكنوا من صد الهجوم الحوثي، وكبدوا الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

كما قصفت الميليشيات شركة سابحة في منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة في إطار استهدافها للمنشآت الاقتصادية والتجارية في المدينة، ما أدى إلى اشتعال النيران في أحد المخازن بعد استهدافه بثلاثة صواريخ كاتيوشا، كما استهدفت شركة العودي في المنطقة ذاتها بقذائف الهاون، ما ألحق اضراراً كبيرة بمباني الشركة.

في الأثناء واصلت الفرق الهندسية التابعة لألوية العمالقة تطهير عدد من المزارع من الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، بينها مزرعة المواطن فرج جابي جنوب مديرية التحيتا بعد أن تم المسح الميداني للمزرعة والمناطق المحيطة بها والطرقات العامة في المنطقة. وفي الضالع واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية في جبهات شمال الضالع وشرق إب، مع تجدد المواجهات في منطقة الطاحون بمديرية الحشاء المحررة، بعد محاولة الميليشيات الحوثية التقدم نحو المنطقة تحت غطاء ناري كثيف وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن القوات المتمركزة في المنطقة تمكنت من إفشال الهجوم وتكبيد عناصر الحوثي قتلى وجرحى، فيما لاذ البقية بالفرار.

وفي جبهة بيت الشوكي واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية ضد الميليشيات في المنطقة، وتمكنت من التقدم نحو عزلة الأعشور مع استمرار المعارك في تلك المناطق مع عناصر الحوثي التي حاولت إطلاق صاروخ باليستي باتجاه مواقع الجيش في جنوب دمت، لكنها فشلت وسقط في منطقة قريبة من موقع الإطلاق، وفقاً لشهود عيان في شمال قعطبة.

وفي جبهة المخدرة بمديرية صرواح غرب مأرب تمكنت قوات الجيش مسنودة بالتحالف من استعادة تبة أم صياد بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الإيرانية، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثي، فيما استشهد أحد جنود الجيش اليمني.


- مقاتلات التحالف دمرت آليات وتحصينات عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في مديريتي الصفراء وكتاف صعدة.

طباعة