«التحالف» يدمّر طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون

    العقيد الركن تركي المالكي: «نحذر الميليشيات الحوثية الإرهابية من استهدافها للمدنيين، وإن استخدامها لأساليب إرهابية ستكون له وسائل ردع حازمة».

    أعلنت قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، اعترضت ودمرت طائرتين بدون طيار معاديتين «حوثيتين»، كانتا باتجاه مدينة خميس مشيط.

    وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان، إن منظومة الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت، مساء أول من أمس، جسمين غير معروفين باتجاه الأعيان المدنية بمدينة خميس مشيط، وتم التعامل مع الهدفين بحسب قواعد الاشتباك وتدميرهما.

    وأوضح العقيد المالكي أنه نتيجة لاعتراض الطائرتين المعاديتين «الحوثيتين»، فقد تناثرت الشظايا على منطقتين سكنيتين، ونتج عنها إصابة خمسة أشخاص مدنيين، بينهم امرأة وطفل، ووجود بعض الأضرار المادية بعدد من المنازل، وكذلك أربع مركبات.

    وأشار المالكي إلى أن استمرار المحاولات المتكررة للميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، في استهداف الأعيان المدنية والمدنيين، من خلال هجمات الطائرات بدون طيار، وكذلك الزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، واتخاذ محافظة الحديدة تحديداً نقطة لانطلاق هذه العمليات الإرهابية والعدائية، يأتي في الوقت الذي تلتزم قيادة قوات التحالف بوقف إطلاق النار بالحديدة، تماشياً مع نصوص اتفاق استوكهولم.

    وأضاف أن الميليشيات بهذه الأعمال الإرهابية تسعى لاستفزاز قوات التحالف لتنفيذ عمل عسكري بمحافظة الحديدة، مؤكداً التزام التحالف بدعم الجهود السياسية للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، وكذلك رئيس لجنة إعادة الانتشار، مايكل لوليسغارد، لإنجاح تنفيذ اتفاق استوكهولم، محذراً في الوقت نفسه من أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تُحذر بأشد العبارات الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، من استهدافها للأعيان المدنية والمدنيين، وأن استخدامها لأساليب إرهابية ستكون له وسائل ردع حازمة.

    طباعة