الحكومة اليمنية تبحث مع «الأغذية العالمي» تنفيذ مشروعات إغاثية وإنسانية

جانب من لقاء فتح وأندرسون أمس. سبأنت

بحثت الحكومة اليمنية، ممثلة في وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، أمس، في العاصمة المؤقتة عدن، مع الممثل المقيم والمدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي ستيفن أندرسون، الخطط والترتيبات اللازمة تنفيذ المشروعات التي ينفذها البرنامج في الجانب الإغاثي والإنساني والبرامج الخاصة، بهدف دعم التنمية المحلية في كل محافظات الجمهورية اليمنية.

وناقش فتح مع المسؤول الأممي والوفد المرافق له، مراحل تنفيذ مشروع المدفوعات النقدية، الذي ينفذه البرنامج في محافظة عدن، والذي يستهدف أكثر من 40 ألف أسرة، وتوسيعه ليشمل تغطية ثلاثة ملايين أسرة على مستوى العديد من المحافظات.

وقدم الوزير فتح لفريق البرنامج مشروعاً خاصاً لتعزيز آليات التنسيق والرقابة والتقويم للعمل الإغاثي بصورة عامة، مؤكداً «أهمية استمرار تقديم المساعدات الإغاثية الشاملة والعاجلة لسكان محافظة حجة، وإنقاذهم مما تعرضوا له من كارثة إنسانية جراء الحرب الإجرامية التي تشنها عصابات الانقلاب الحوثي بحق سكان المنطقة».

وثمّن فتح الجهود والبرامج التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي في جميع المحافظات اليمنية، مؤكداً تقديم الحكومة الدعم والتسهيلات لعمل البرنامج، وكل المنظمات الأممية والدولية، لتنفيذ مشروعاتها وبرامجها الإغاثية.

وجرى خلال اللقاء توقيع مذكرة تفاهم لدعم وتعزيز القدرات المؤسسية والفنية للجنة العليا للإغاثة في الجانب الإداري والمؤسسي، والتي سيتم تنفيذها من الشهر الجاري، فيما أكد الممثل المقيم للبرنامج استمرار تنفيذ المشروعات الإغاثية والإنسانية، مشيداً بالدعم والتسهيلات التي تقدمها اللجنة.

طباعة