الأحمر: الحوثيون لا يهتمون إلا بسفك الدماء ونشر ثقافة الحقد والكراهية

    قال نائب رئيس الجمهورية اليمنية، الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر، إن الشرعية تولي اهتماماً كبيراً بتحسين أوضاع المواطنين المعيشية والاقتصادية بعموم المحافظات، وتدفع مرتبات الموظفين، وتسعى لتوفير الخدمات من صحة وتعليم وكهرباء وغيرها، وتعمل على تحسين العملة الوطنية من الانهيار، في وقت لا تهتم جماعة الحوثي الانقلابية بشيء سوى افتعال المزيد من الحروب، وسفك الدماء، ونشر ثقافة الحقد والكراهية.

    جاء ذلك خلال لقائه، أمس، محافظ الحديدة الدكتور حسن علي طاهر، للاطلاع على المستجدات والجهود المبذولة لتطبيع الأوضاع في المناطق المحررة، والعراقيل التي تضعها ميليشيات الحوثي الانقلابية تجاه تنفيذ اتفاق استوكهولم.

    وتطرق نائب الرئيس اليمني خلال اللقاء إلى جملة من الموضوعات المرتبطة بالمحافظة، وفي مقدمتها استمرار تعنت الميليشيات الانقلابية وعدم جديتها في تنفيذ اتفاق الحديدة المنبثق عن تفاهمات السويد، باستمرار نهجها في المراوغة ورفض الاتفاقات وتقديم مصالحهم الأنانية على مصالح الشعب اليمني.

    واستمع نائب رئيس الجمهورية من المحافظ إلى آلية صرف المرتبات في المحافظة على مختلف القطاعات التي سُلمت لأكثر من 31 ألف موظف، وبأكثر من ملياري ريال يمني.

    ودعا الأحمر كل المكونات للاصطفاف خلف القيادة الشرعية، بما يحقق الأمن والاستقرار والتنمية، والابتعاد عن المهاترات والتوحد جميعاً خلف القيادة السياسية لاستكمال عملية التحرير، وإنهاء المشروع الإيراني في اليمن، معبراً في الوقت نفسه عن الشكر والتقدير على الدعم الأخوي الصادق للأشقاء في دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، ودعم ومساندة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

    من جانبه، عبّر محافظ الحديدة عن تقديره لاهتمام ودعم القيادة السياسية، منوهاً بمماطلة الحوثيين في تنفيذ اتفاق الحديدة، واستهتارهم بالجهود الأممية المبذولة في هذا المجال، استفزازاتهم وخروقاتهم المستمرة.

    طباعة