تقرير يكشف جرائم الميليشيات بحق الطفولة في اليمن

كشف التقرير السادس الصادر عن اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، عن مسؤولية ميليشيات الحوثي الإيرانية عن العديد من الجرائم بحق المدنيين والطفولة، شملت تجنيد الأطفال والتهجير القسري وتفجير المنازل.

وأكد التقرير الذي جرى إطلاقه، أمس، في مؤتمر صحافي في عدن، وشمل أعمال الرصد والتحقيق للفترة من مطلع أغسطس 2018 حتى 31 يناير 2019، مسؤولية الميليشيات في 51 واقعة انتهاك متعلقة بتجنيد الأطفال واستخدامهم في الأعمال القتالية والعسكرية، و44 حالة زراعة ألغام فردية نتج عنها سقوط 52 قتيلاً، بينهم أربع نساء و11 طفلاً، وسقوط 30 جريحاً، بينهم ثماني نساء وأربعة أطفال.

ولفت التقرير إلى مسؤولية الميليشيات في 105 واقعات تهجير قسري طالت 980 شخصاً جرى رصدها والتحقيق فيها خلال الفترة المذكورة، بالإضافة إلى مسؤوليتها عن 31 حالة تفجير للمنازل.

وبحسب التقرير فإنه جرى الرصد والتحقيق في 776 واقعة تسببت في مقتل 408 مدنيين، بينهم 67 امرأة و89 طفلاً، وإصابة 711 آخرين، منهم 95 طفلاً و131 امرأة، إلى جانب الرصد والتحقيق في 84 حالة ادعاء بالقتل خارج القانون.

طباعة