السفير اليمني يدعو إلى الضغط على الحوثيين لتنفيذ اتفاق استوكهولم

دعا سفير الجمهورية اليمنية لدى الدولة، فهد سعيد المنهالي، المجتمع الدولي إلى «ممارسة ضغط حقيقي على ميليشيات الحوثي لتنفيذ اتفاق استوكهولم، وعدم مواصلتها الاستهتار بالجهود الدولية وممارستها لسياسة التسويف والمماطلة».

وأكد المنهالي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات «وام»، أن الاتفاق يهدف إلى رفع المعاناة عن الشعب اليمني وتسهيل وصول المساعدات، وتفعيل دور الموانئ الرئيسة لإغاثة اليمنيين، وليس لإعطاء فرصة جديدة للميليشيات لإعادة تموضعها، حيث تعمل حالياً على تعزيز مواقعها العسكرية واستقدام عناصر جديدة للحديدة، في مؤشر واضح على عدم جديتها في تنفيذ الاتفاق، وهو ما يهدد بنسف الجهود الدولية في هذا الشأن.

وقال السفير إن تنفيذ اتفاق السويد يعد المحك الحقيقي والمفصلي للمضي نحو السلام، مؤكداً أن الحكومة الشرعية لن تبقى مكتوفة الأيدي تجاه الممارسات الحوثية، وأوضح أن الحكومة اليمنية حريصة على إنجاح جهود المجتمع الدولي وفي مقدمتها اتفاق استوكهولم، بينما في المقابل تواصل الميليشيات تعنتها ومماطلتها، مشدداً على ضرورة قيام الأمم المتحدة بدورها في تحميل الطرف المعرقل لجهود السلام المسؤولية الكاملة عن الوضع الإنساني المتدهور الذي يشهده اليمن.

وثمن المنهالي جهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، وبإسهام بارز من دولة الإمارات من أجل رفع المعاناة عن الشعب اليمني، مشيراً إلى تتويج ذلك الدعم كله باستعادة أكثر من 85% من مساحة اليمن، وإضعاف القدرات العسكرية للميليشيات، وبالتالي إفشال مخطط إيران للسيطرة على اليمن والممرات المائية الدولية باستخدام الميليشيات الحوثية الانقلابية.

وأوضح أن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية أوفت بالوعد ونجحت في تحقيق أهداف «عاصفة الحزم»، و«إعادة الأمل»، وأشاد في هذا الشأن بالدور الكبير للقوات المسلحة الإماراتية، مؤكداً أن مواقف دولة الإمارات في الدفاع عن اليمن وأهله ستبقى مثالاً حياً على الدعم الصادق والأخوي النابع من أصالة الإمارات وسياستها الثابتة والتاريخية الداعمة لليمن وشعبه وشرعيته ومستقبل أجياله.

وأشار إلى أن العلاقات «اليمنية – الإماراتية» تعبر عن التلاحم الشعبي والرسمي، وتقدم نموذجاً ومثالاً للعالم على التضحية والبذل والعطاء ووحدة المصير المشترك.

طباعة