اتفاق بين التحالف والأمم المتحدة لحماية أطفال اليمن

وقع تحالف دعم الشرعية في اليمن والأمم المتحدة، أمس، مذكرة تفاهم لتعزيز حماية الأطفال المتضررين من النزاع المسلح في اليمن.

ووقع المذكرة قائد القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، الفريق الركن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، من جانب التحالف، بينما قامت الممثل الخاص للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا جامبا، بالتوقيع ممثلة عن الأمم المتحدة.

من جانبه، قال الفريق فهد بن تركي، إن هذا «الحدث ناتج عن تكاتف جميع أعضاء التحالف مع الأمم المتحدة، لهدف نبيل نسعى لتطويره».

وشهد التوقيع مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبدالله المعلمي.

يُذكر أن ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران دأبت على انتهاك حقوق الأطفال، عبر اختطافهم لتجنيدهم قسرياً والزج بهم في جبهات القتال.

وأكد العديد من المراكز الحقوقية اختطاف الحوثيين أطفالاً من مدارسهم أو منازلهم وأخذهم عنوة، للزج بهم في جبهات القتال.

وتتهم الحكومة اليمنية، ميليشيات الحوثي بتجنيد أكثر من 20 ألف طفل للقتال في صفوفها.

وكان مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين في اليمن، اختتم أخيراً تأهيل مجموعة جديدة من الأطفال المجندين.

طباعة