مقاتلات التحالف تدمّر مخازن طيران مسيّر للميليشيات في صنعاء وتعزيزات لها في تعز

الجيش اليمني يتقدم شمال الضـــــالع.. ومقتل قيادي حوثي مع 40 عنصراً

قوات يمنية في أحد المواقع شمال تعز. أ.ف.ب

تمكّنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي من استعادة مناطق عدة شمال غرب محافظة الضالع، وتمكنت من استعادة مناطق محقن والقدم وبيت اليزيدي والحقب وبيت الشوكي جنوب مدينة دمت، بعد معارك مع ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران خلفت 40 قتيلاً في صفوف الحوثي، إضافة إلى القيادي البارز في الميليشيات المدعو عبدالله الحاوري، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير مخازن طيران مسيّر للميليشيات في صنعاء، ودمرت تعزيزات لهم في تعز والبيضاء، وسط استمرار الخروقات والقصف من قبل الحوثيين على مناطق في مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، تمكنت قوات الجيش اليمني، ممثلة باللواء 30 مدرع، من استعادة منطقة بيت الشوكي شمال غرب محافظة الضالع، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران خلفت أكثر من 40 قتيلاً في صفوف الميليشيات وعشرات الجرحى، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن قوات من الحزام الأمني واللواء 30 مدرع بجبهة حمك شمال الضالع تمكنت من استعادة منطقة بيت الشوكي من أيدي ميليشيات الحوثي، بعد ساعات من سقوطها في أيديهم.

وقالت المصادر إن المعارك لاتزال مستمرة في جبهات شمال الضالع التي تحاول الميليشيات منع تقدم الجيش عبر محورين باتجاه أولى مناطق محافظة إب، وإن عشرات القتلى في صفوف الحوثي سقطوا في المعارك الأخيرة في محقن والقدم وبيت اليزيدي والحقب جنوب مدينة دمت، بينهم القيادي الحوثي عبدالله الحاوري، إلى جانب 40 من عناصرهم، فيما أصيب آخرون، وتم أسر ثمانية من عناصر الحوثي، مشيرة إلى أن قوات الجيش تتمركز حالياً في مناطق محقن والقدم وبيت اليزيدي والحقب وبيت الشوكي جنوب وغرب مدينة دمت.

وتركت ميليشيات الحوثي عشرات الجثث لقتلى من عناصرها مرمية في شعاب ووديان محقن وكرش وسيلة المخطة، فيما نقلت 15 جثة إلى مستشفى النجار بمدينة دمت، بحسب مصادر ميدانية، مشيرة إلى أن قيادات حوثية بارزة وصلت إلى جبهات الضالع بعد مقتل الحاوري، بينها أبوعبدالخالق الحوثي، المشرف العام للميليشيات في إب ودمت، والبيضاء، وأبوعلي الحاكم القيادي الكبير في الجناح العسكري لميليشيات الحوثي.

وفي العاصمة صنعاء تمكنت مقاتلات التحالف العربي من تدمير مخازن لطائرات مسيّرة تابعة للميليشيات كانت تلقتها أخيراً من إيران، فيما تجددت المواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهات نهم شمال شرق العاصمة.

وأعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، عن استهداف موقعين في صنعاء تستخدمهما ميليشيات الحوثي لتخزين الطائرات المسيّرة. وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت مساء السبت عملية عسكرية لتدمير هدفين عسكريين، عبارة عن كهفين تستخدمهما الميليشيات الحوثية لتخزين الطائرات بدون طيار، واستخدامها بالعمليات الإرهابية.

وأوضح العقيد المالكي أن عملية الاستهداف امتداد للعمليات العسكرية السابقة بتاريخ (19 يناير 2019)، (31 يناير 2019)، (09 فبراير 2019) التي تم تنفيذها من قيادة القوات المشتركة للتحالف لاستهداف وتدمير شبكة متكاملة لقدرات ومرافق لوجستية للطائرات بدون طيار تتبع للميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وأماكن تواجد الخبراء الأجانب.

وأكد المالكي التزام قيادة القوات المشتركة للتحالف بمنع وصول واستخدام الميليشيات الحوثية الإرهابية، وكذلك التنظيمات الإرهابية الأخرى، لمثل هذه القدرات النوعية، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المدنيين والمناطق الحيوية من تهديد وخطر العمليات الإرهابية للطائرات بدون طيار.

كما أوضح أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف اتخذت الإجراءات الوقائية كافة والتدابير اللازمة لحماية المدنيين وتجنيبهم للأضرار الجانبية.

في الأثناء، تجددت المواجهات بين قوات الجيش اليمني وعناصر الميليشيات في جبهة نهم، وتدخل طيران التحالف بشن غارات دقيقة عدة على تمركز الحوثيين شرق صنعاء (نهم). وقالت مصادر من المستشفى العسكري إن عدداً كبيراً من القتلى والجرحى وصل من جبهة نهم، وقال إن المستشفى أعلن عدم قدرته على استيعاب هذا العدد الكبير من الجرحى، وأكد أن معظمهم حالتهم خطرة جداً.

وفي تعز، أكدت مصادر ميدانية مصرع عدد من قيادات وعناصر الميليشيات الإيرانية في غارات للتحالف العربي استهدفت مواقعهم في غرب تعز، مشيرة إلى أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت عربة كانت تقل عدداً من القيادات الميدانية للميليشيات في مدخل جبل العرف بمحاذاة مدينة الْبَرح، ما أدى إلى مصرعهم على الفور، كما استهدفت غارات أخرى، تجمعات للحوثيين في وادي رسيان بالمديرية ذاتها، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين.

وذكر موقع الجيش اليمني أن مقاتلات التحالف قصفت بغارتين موقعاً للميليشيات في جبل البرقة شرق مصنع أسمنت البرح، أدى إلى مصرع عدد من عناصر الميليشيات، وتدمير مدفع كان في الموقع. في غضون ذلك، أحبطت وحدات من الجيش اليمني، هجوماً للميليشيات على مواقع في منطقتي قهبان والقوز في عزلة اليمن، جنوب مديرية مقبنة، وأجبرتها على التراجع، بعد تكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد. وفي مديرية صرواح غرب مأرب، استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات للحوثيين في وادي حَبَاب كانت في طريقها إلى مواقع الميليشيات في صرواح.

وذكر مصدر عسكري أيضاً، أن مقاتلات التحالف قصفت بغارتين تعزيزات الحوثيين ودمرت عربتين، تحمل إحداهما ذخائر وأسلحة خفيفة ومتوسطة، فيما تقل العربة الثانية مسلحين من الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران.

وفي البيضاء، لقي القيادي في ميليشيات الحوثي، المدعو أبوعيسى الشريف، مصرعه مع عدد من مرافقيه في غارات شنتها مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، استهدفت تجمعات للانقلابيين في منطقة العرقوب في مديرية الصومعة بمحافظة البيضاء، أسفرت عن إعطاب العديد من العربات التابعة للميليشيات، وفق موقع الجيش اليمني.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي استهداف المناطق السكنية والمنشآت المدنية في اطار تصعيدها الممنهج وخروقاتها للهدنة الأممية، وقامت بقصفت مدرسة أروى للبنات بمدينة التحيتا بصاروخ كاتيوشا وبقذائف الهاون، وفقاً لمصادر محلية، مشيرة إلى أن الميليشيات قصفت المدرسة الواقعة جنوبي مدينة التحيتا بصاروخ كاتيوشا وبأربع قذائف هاون اخترقت سقف أحد الفصول الدراسية وانفجرت وألحقت أضراراً بالغة بعدد من الفصول الأخرى.

وكانت الميليشيات نفذت محاولات تسلل وكثفت من قصفها على الأحياء السكنية في الحديدة، وقامت بمحاولة تقدم صوب خطوط التماس في الأحياء الشرقية والشمالية لمدينة الحديدة مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، إلا أن القوات اليمنية المشتركة تمكنت من صدها وإفشال محاولاتها.

كما قامت الميليشيات بشن قصف مكثف بقذائف الهاون على الأحياء السكنية المحررة في شارعي صنعاء والخمسين، محدثة أضراراً بليغة بالممتلكات العامة والخاصة في تلك المناطق.

وفي الجبهة الشرقية للمدينة، أكدت مصادر محلية قيام ميليشيات الحوثي الإيرانية بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى خلف مستشفى علوي في جولة القصر، لشن عملية عسكرية باتجاه الأحياء الشرقية والشمالية الشرقية باتجاه منطقة وادي القاضي وعصيفرة وكلابة، مستغلة حالة الفوضى الأمنية التي تعيشها المناطق المحررة في تعز.

• مصرع عدد من قيادات وعناصر ميليشيات الحوثي الإيرانية في غارات للتحالف استهدفت مواقعهم غرب تعز.

• ميليشيات الحوثي تواصل استهداف المناطق السكنية في الحديدة في إطار تصعيدها الممنهج وخروقاتها للهدنة الأممية.

طباعة