ميليشيات الحوثي تضاعف التعبئة الطائفية وتدفع بصغار السن للقتال

ضاعفت ميليشيات الحوثي الانقلابية من تحركاتها واجتماعاتها مع عقال ووجهاء مناطق ومديريات محافظة ذمار وسط البلاد.

وأجرت ميليشيات الحوثي الانقلابية أخيراً اجتماعات موسعة ومكثفة مع عقال حارات مدينة ذمار ومناطق أخرى تقع في مديريات المحافظة، لهدف التعبئة العامة والحشد القتالي.

ووجهت ميليشيات الحوثي الانقلابية مجموعة من عناصرها تطلق عليهم «المشرفين الثقافيين» وتكلفهم مهمة التعبئة، وتكثيف استقطاب المواطنين وحشد مقاتلين من جميع حارات المدينة ومديريات المحافظة، من فئات المجتمع كافة، خصوصاً الأطفال وطلاب المدارس.

وتركز ميليشيات الحوثي الانقلابية في حشدها للمقاتلين على صغار السن من طلاب المدارس، حيث يسهل عليها غسل أدمغتهم وتوجيههم كيفما تشاء، لعدم اكتمال وعيهم ونقص معرفتهم.

وتستخدم الميليشيات في عملية تعبئتها جميع الوسائل والطرق بما فيها الترغيب والترهيب، عبر فتح مراكز متخصصة لدوراتها الطائفية والتحريضية لطلاب المدارس، والدفع بهم للقتال في صفوفها.

في حين قال شهود عيان لموقع الجيش اليمني (سبتمبر نت)، إنهم رأوا عربات عسكرية عدة محملة بمقاتلين تخرج من استاد مدينة ذمار الرياضي، متحركة باتجاه الساحل الغربي، معظم هؤلاء المقاتلين من صغار السن تم حشدهم إلى الملعب وإخضاعهم لدورات ثقافية وتعبئة.

 

طباعة