أكد أن الانقلابيين تنصلوا من تنفيذ اتفاق استوكهولم

الإرياني: ميليشيات الحوثي لا تؤمن بالسلام وليس لها عهد أو ميثاق

معمر الإرياني. أرشيفية

أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أمس، أن ميليشيات الحوثي الانقلابية أجهضت كل جولات الحوار لتحقيق السلام في اليمن، كما تنصل الانقلابيون من تنفيذ اتفاق استوكهولم، مؤكداً أن الميليشيات لا تؤمن بالسلام، وليس لها عهد أو ميثاق.

وقدم الإرياني، خلال لقائه في عمّان وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، وعدداً من أعضاء مجلس النواب والوزراء السابقين والإعلاميين، سرداً للأوضاع في اليمن، وما قامت به ميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران من قتل وتشريد وتفجير للمنازل وخطف للصحافيين والسياسيين والناشطين وقيادات منظمات المجتمع المدني.

وقال الإرياني إن الانقلابيين تنصلوا من تنفيذ بنود اتفاق استوكهولم منذ ثلاثة أشهر، في الوقت الذي فشل فيه المجتمع الدولي في الضغط عليهم للمضي خطوة واحدة للأمام، مشدداً على أن ميليشيات الحوثي مجرد أداة إيرانية مزروعة في اليمن، لتهديد أمن الجوار العربي، وأوضح أن الحرب التي يشنها الحوثيون على اليمنيين لا تستند إلى أي أبعاد مشروعة يمكن التفاهم بشأنها.

واستعرض الإرياني الحملة البربرية التي قامت بها المليشيات الحوثية على المدنيين من أبناء منطقة حجور في محافظة حجة، والتي ارتقت إلى جرائم إبادة جماعية بحق المدنيين، واستخدمت فيها كل أنواع الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك الصواريخ البالستية مستهدفة القرى والسكان.

‏من جانبها، أكدت جمانة غنيمات، وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية، موقف بلادها الثابت مع أمن واستقرار ووحدة اليمن واستعادة الدولة، بما من شأنه تحقيق السلام الشامل ليعود البلد سعيداً كما عرفه العالم.

بدورهم، أعرب أعضاء البرلمان الأردني عن تقديرهم للشعب اليمني، وأكدوا أنه يجب أن يعود اليمن عربياً كما كان، وشددوا على الموقف الثابت في وقوفهم مع اليمن قيادة وحكومة وشعباً، ومع وحدة وأمن واستقرار اليمن على كامل ترابه الوطني.

• وزير الإعلام اليمني: المجتمع الدولي فشل في الضغط على الحوثيين للمضي خطوة واحدة للأمام.

طباعة