الإمارات تغيث سكان جزيرة ميون وتقدم مساعدات غذائية لمديرية تريم

قدمت الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مساعدات غذائية لسكان جزيرة ميون اليمنية، وعددهم 140 أسرة، في إطار جهودها المتواصلة لتحسين الظروف المعيشية للشعب اليمني الشقيق.

ووصلت إلى الجزيرة، أمس، طائرة مساعدات تحمل سلالاً غذائية ضمن الجهود الإماراتية الحثيثة في تقديم العون الإغاثي والإنساني لكل اليمنيين في المناطق المحررة، وفي مختلف المجالات التنموية والإغاثية والإنسانية.

وأعرب مسؤولون في الجزيرة عن شكرهم وامتنانهم للإمارات لما تقدمه للجزيرة من دعم سخي في مختلف المجالات، مشيرين إلى محطة تحلية المياه التي عملت الإمارات على إعادة ترميمها، إضافة إلى تأثيث مدرسة وترميم مسجد، وصيانة مستشفى الجزيرة ورفده بالأدوية وسيارة إسعاف.

كما قدمت «الهلال»، أمس، مساعدات غذائية لأهالي عدد من المناطق النائية بمديرية تريم بوادي حضرموت، في إطار جهودها المتواصلة لتحسين الظروف المعيشية للشعب اليمني الشقيق، بتوجيهات من القيادة الرشيدة تزامنا مع عام التسامح.

فقد وزعت فرق «الهيئة» 350 سلة غذائية شملت 28 طناً و245 كيلوغراماً، مستهدفة 1750 فرداً من الأسر غير القادرة والفقيرة، بمناطق القرية والقوز وقاهر وباعطير بمديرية تريم بحضرموت.

وثمّن أهالي القرى المستفيدون من المساعدات العون الإماراتي، الذي يخفف من معاناتهم بعد أن فقدوا الكثير من مقومات الحياة، نتيجة تردي الوضع الاقتصادي وتعطل مصادر الدخل التي تؤمّن لهم الحصول على لقمة العيش، وأثنوا على جهود الإمارات ووقوفها الدائم إلى جانبهم، وما تقوم به من أعمال خيرية وإنسانية لرفع المعاناة عنهم.

طباعة