الجيش اليمني يتصدى لمحاولات تسلل في صعدة والجوف

الميليشيــات تـواصـل عملــيــــات الإبادة في حجور.. و«التحالف» يدمر راجمات صواريخ حوثية

الجيش اليمني يواصل التصدي لميليشيات الحوثي في جبهات عدة. أرشيفية

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، عمليات التنكيل وحرب الإبادة بحق أبناء عزلة حجور بمديرية كشر في محافظة حجة اليمنية، وسط استمرار المواجهات في جبهات المديرية بين رجال القبائل وعناصر الحوثي، واستمرت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في مساندة قبائل حجور بشن غارات على مواقع للميليشيات وتدمير آليات عسكرية وراجمات صورايخ حوثية، فيما واصلت الميليشيات عملياتها العسكرية والانتهاكات بمدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، مع استمرار العمليات العسكرية للجيش اليمني ضد الميليشيات في جبهات الجوف وصعدة والبيضاء.

وتفصيلاً، شهدت مناطق بني سعيد وبيت النمشة والعبيسة في مديرية كشر بحجة، عمليات إبادة ضد الأهالي نفذتها ميليشيات الحوثي التي واصلت التنكيل والقتل وتفجير المنازل وحملة الاعتقالات ضد أبناء قبائل حجور، فضلاً عن تصفية الجرحى، ووفقاً لسكان محليين فإن الميليشيات قصفت العديد من القرى بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى الى نزوح مئات العائلات هرباً من عمليات الإبادة التي تمارسها الميليشيات بحقهم.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الميليشيات عمدت خلال اليومين الماضيين إلى قطع جميع وسائل الاتصالات بما فيها الإنترنت وخطوط الهاتف ما جعل كشر منطقة معزولة عن العالم، وأدت المواجهات الأخيرة إلى استشهاد 62 مدنياً، وتدمير 1769 منزلاً، وإحراق عدد من المزارع، ونزوح 4268 أسرة، بسبب جرائم الميليشيات التي قامت بتصفية أكثر من 120 جريحاً وأسر العشرات من رجال المقاومة المحلية، بينهم «مسلم» نجل قائد مقاومة حجور الذي استشهد على يد الميليشيات، أول من أمس، أبومسلم الزعكري.

وأدت حادثة استشهاد أبومسلم الزعكري، إلى ردود فعل محلية، كان أبرزها البيان الصادر عن قوات حراس الجمهورية بقيادة العميد طارق صالح، والتي أكدت استمرارها في مواجهة ميليشيات الحوثي، واستعدادها لنصرة أبناء حجور.

وقصفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، مواقع للميليشيات الحوثية في منطقة طلان بمديرية كشر، ما خلف قتلى وجرحى في صفوفها، وتم حصر 23 قتيلاً وعشرات الجرحى بينهم قيادات ميدانية في صفوف الميليشيات، فضلاً عن تدمير آليات عسكرية ثقيلة بينها راجمات صواريخ كاتيوشا.

وكانت السلطة المحلية بمحافظة حجة، أعلنت أول من أمس، أن مديرية كشر، مديرية منكوبة، جراء الجرائم الوحشية التي تمارسها ميليشيات الحوثي بحق أبناء المديرية، وقالت في بيان، إن الجرائم التي تمارسها الميليشيات تتمثل في اجتياح القرى والأسواق عسكرياً، وإحراق منازل المواطنين، وهدمها فوق رؤوس ساكنيها وقتل الأبرياء وتفجير منازل عدد كبير من قيادات المديرية، وتشريد الآلاف، واختطاف العشرات من المواطنين، وفرض حصار جائر ظالم يمنع الغذاء والدواء عنهم.

ودعا البيان كل المنظمات الدولية الإنسانية للقيام بمسؤولياتها الإنسانية، والمجتمع الدولي للتدخل فوراً لإيقاف المجازر الوحشية التي تمارسها الميليشيات الحوثية المتمردة في حق أبناء مديرية كشر، مشيداً في الوقت ذاته بالدعم والإسناد اللذين قدمهما التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لأبناء المديرية.

وفي الجوف، واصلت قوات الجيش اليمني قصفها على مواقع ميليشيات الحوثي في شمال شرق منطقة مزوية بمديرية المتون التي حاولت عناصر الحوثي التسلل إليها، ما دفع الجيش إلى الرد وشن هجوم معاكس خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

وأكد قائد جبهة مجمع المتون النقيب صلاح بن راسيه، أن أبطال الجيش نصبوا كميناً محكماً أثناء تسلل مجاميع للميليشيات الحوثية، ما أدى إلى مصرع وإصابة 20 من عناصر الحوثي في الكمين، وأسر ثلاثة آخرين، فيما قصفت مقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية للميليشيات شمال المتون، ما أدى إلى تدمير عربة عسكرية عليها رشاش عيار 23، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

وفي صعدة، لقي سبعة من عناصر الميليشيات مصرعهم، في كمين للجيش اليمني في جبهة البقع شرق المحافظة، وفقاً لموقع الجيش اليمني، الذي ذكر أن الميليشيات حاولت التسلل فجراً، إلى موقع البتيرا، الذي حرره الجيش قبل أيام، لكن الجيش تصدى لهم وأسفر الكمين عن مصرع سبعة من عناصر الميليشيات وإصابة آخرين.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي قصفها لمواقع ألوية العمالقة المرابطة في منطقة الجبلية بالحديدة بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى إلى استشهاد أحد الجنود وإصابة 14 آخرين بإصابات متفاوتة، وفقاً للمركز الإعلامي لألوية العمالقة.

وذكرت مصادر ميدانية في الجبلية، أن الميليشيات الانقلابية قصفت مواقع عسكرية تتبع قوات العمالقة بقذائف الهاوزر والهاون، ومواقع أخرى شرق وشمال وغرب مديرية الدريهمي، فيما قال الناطق الرسمي لألوية العمالقة بجبهة الساحل الغربي، مأمون المهجمي، إنه بعد الخروقات المتكررة للهدنة من قبل الحوثيين، فإن قوات العمالقة لن تستمر في ضبط النفس طويل الأمد لأنها تتعرض للقصف اليومي من الحوثيين أمام أعين المراقبين الدوليين والأمم المتحدة، وأكد أن المقاومة سترد على تلك الخروقات في التوقيت المناسب.

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية، أمس، أن ميليشيات الحوثي ارتكبت 39 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، لافتاً إلى أن الخروقات الحوثية شملت الرماية بمختلف الأسلحة الخفيفة والهاونات وصواريخ الكاتيوشا، وأسفرت عن مقتل مدني وجرح 18 آخرين.

طباعة