أكّد أن الميليشيات قتلت 62 مدنياً وشرّدت 4000 أسرة

عسكر: حجور منطقة منكوبة تستدعي تدخلاً إنسانياً عاجلاً

عسكر شدّد على أن حجور تمر بكارثة إنسانية حقيقية. أرشيفية

قال وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، إن منطقة حجور في مديرية كشر بمحافظة حجة، تعتبر منطقة منكوبة، بسبب جرائم وانتهاكات ميليشيات الحوثي الإيرانية، تستدعي تدخلات إنسانية وإغاثية عاجلة، مطالباً المجتمع الدولي بالضغط من أجل فتح ممرات آمنة لخروج المدنيين، ووصول فرق الإغاثة وإدخال المواد الأساسية المتمثلة بالغذاء والدواء والمياه الصالحة للشرب.

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقده، أمس، في العاصمة المصرية القاهرة، حيث استعرض بالأرقام الخسائر البشرية والمادية التي خلّفتها جرائم الميليشيات بحق سكان وأبناء حجور، لافتاً إلى أن جرائم الميليشيات خلّفت 62 قتيلاً من المدنيين، بينهم أربعة أطفال وخمس نساء، و217 جريحاً، وتشريد 4268 أسرة، بعد تعرّضهم لحصار خانق فرضته الميليشيات على مديرية كشر من كل الاتجاهات منذ ما يقارب شهرين، ومنعت خلاله دخول الغذاء والدواء والمياه، ما تسبب في كارثة إنسانية حقيقية.

وأضاف وزير حقوق الإنسان أن الميليشيات قامت بتفجير أكثر من 24 منزلاً ومسجداً، وأتلفت 30 مزرعة تخص المواطنين ومنعتهم من سقي الأشجار فيها، ووجّه نداءً إنسانياً عاجلاً إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتدخل ووقف كل الأعمال العدائية والإجرامية التي ترتكبها الميليشيات بحق أبناء وسكان منطقة حجور وقراهم ومزارعهم، داعياً المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، لتحمّل مسؤوليته إزاء الانتهاكات التي ترتكبها الميليشيات بحق المدنيين في حجور.

وثمّن الوزير عسكر جهود التحالف العربي لدعم الشرعية في دعم وإسناد قبائل حجور، ومدّهم بالمساعدات التي تم إنزالها جوياً، معتبراً ما تمارسه الميليشيات بحق أبناء حجور إرهاباً مكتمل الأركان.

• وزير حقوق الإنسان اليمني: ما تمارسه الميليشيات بحق أبناء حجور إرهاب مكتمل الأركان.

طباعة