بريطانيا: اتفاق السلام في اليمن يواجه آخر فرصة للنجاح

هانت خلال لقائه نائبي رئيس الحكومة اليمنية في عدن. سبأنت

أكد وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، أمس، موقف حكومة بلاده الداعم للسلام وتنفيذ اتفاق السويد، في ما يخص مدينة الحديدة وموانئها، بحسب ما نقلته عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأضاف وزير الخارجية البريطاني، أن اتفاق السلام في اليمن يواجه الآن آخر فرصة للنجاح.

وأبلغت الحكومة اليمنية الشرعية، وزير الخارجية البريطاني، رفض ميليشيات الحوثي الانقلابية، لجهود السلام، وأنها تماطل في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد.

جاء ذلك، أثناء زيارة الوزير البريطاني، أمس، للعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، ولقائه نائبي رئيس الحكومة الشرعية سالم الخنبشي وأحمد الميسري، بحضور وزير الخارجية خالد اليماني.

وقال الميسري، إن ميليشيات الحوثي «كل يوم تضع المزيد من العراقيل والتحديات، والمماطلة في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السويد». وأكد أن الحل لإنهاء الحرب في اليمن يكمن في إزالة الأسباب الجذرية لاندلاع الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي بانقلابها على السلطة الشرعية، وتطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتفق عليها محلياً والمؤيدة دولياً.

وأشار إلى أن قوات الجيش كانت قاب قوسين أو أدنى من تحرير مدينة الحديدة، ومع ذلك فضلت الدخول في مفاوضات استوكهولم إيماناً منها بخيار السلام.

من جانبه، أكد سفير اليمن لدى بريطانيا، الدكتور ياسين سعيد نعمان، أهمية زيارة جيرمي هانت الى العاصمة المؤقتة عدن، كمحطة رابعة في زياراته للمنطقة.

وقال إن «هذه الزيارة تحمل دلالات سياسية ودبلوماسية ذات أهمية كبيرة، وهي لا تأتي من باب التلهي والشجن كما يحلو للبعض أن يسميها، ولكنها تأكيد على أن المراوغات الحوثية بالحديث عن السلام لإطالة أمد الحرب لم تعد مقبولة لدى الجهد الدولي لإنهاء الحرب بإنهاء أسبابها».

وأضاف «الوزير هانت من وجهة نظري شخصية جادة ولديه حضور قوي في القضايا الدبلوماسية التي يوليها اهتمامه، ولقد لمست منه الاهتمام بالقضية اليمنية من خلال الحديث معه في أكثر من مناسبة».

طباعة