الجيش اليمني يحرر 5 مواقع استراتيجية في باقم صعدة

آثار القصف الحوثي على إحدى المناطق المدنية في الحديدة. أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في محافظة صعدة، مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، محققة انتصارات نوعية، وحررت خمسة مواقع في جبهة باقم، فيما دمرت مقاتلات التحالف معسكراً تدريبياً ومنصة إطلاق صواريخ لميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران في كتاف، واستمرت المعارك والمواجهات في حجور بحجة، وسط تقدم للمقاومة المحلية بجبهة المندلة، مع استمرار خروقات الحوثي في الحديدة.

وتفصيلاً، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية، تقدمها في جبهة باقم في صعدة، محققة انتصارات كبيرة على ميليشيات الحوثي، وتمكنت من تحرير سلسلة الجبال السود، وتبة الخزان، وما تبقى من قرى آل معيض، والخط الإسفلتي الدولي، وقرية سحار الشام، غرب باقم.

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية في محور باقم، أن قوات الجيش واصلت تقدمها في محيط مركز المديرية في إطار العملية العسكرية التي أطلقتها، أول من أمس، لاستكمال تحرير باقم، والتحام جبهتي الجنوب والغرب، وتطويق مركز المديرية من جميع الجهات قبل البدء بعملية تحريرها بالكامل.

واستهدفت مقاتلات التحالف معسكراً تدريبياً، ومنصة إطلاق صواريخ تابعة للميليشيات في منطقة الغول القريبة من مركز مديرية كتاف، مع استمرار تقدم الجيش اليمني نحو مركز مديرية كتاف، بعد تحريرها سلسلة جبال عنبان وجبال الحنكة، واستكمال تطهيرها من الألغام والخلايا الحوثية.

وفي حجور بمحافظة حجة، حققت المقاومة المحلية انتصارات كبيرة في الجبهة الشرقية، بعد شنها هجوماً معاكساً على مواقع الميليشيات، تمكنت خلاله من تطهير عدد من المواقع المهمة، واغتنام أطقم عسكرية وأسلحة. وأوضحت المصادر أن أبطال المقاومة تمكنوا من تحرير أجزاء واسعة من عزلة المندلة بمديرية كشر، والسيطرة على مناطق عدة، بينها «جبل الشرفاني».

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي خرقها للهدنة واتفاق وقف إطلاق النار في مناطق عدة، وانشقت مجاميع من أبناء محافظة ريمة عن الميليشيات، وانسحبوا من جبهات الحديدة، بعدما غرّرت بهم الميليشيات الحوثية، وأوهمتهم بالمشاركة في دورة ثقافية، قبل أن يكتشفوا أنهم في طريقهم إلى الدريهمي التابعة لمديرية بيت الفقيه إلى الجنوب من الحديدة غرب اليمن، للقتال في صفوف الميليشيات الانقلابية.

في الأثناء، قصفت الميليشيات مجمع إخوان ثابت التجاري الواقع داخل مدينة الحديدة، بأربع قذائف هاون، في إطار تصعيدها العسكري اللافت، الذي بدأته أول من أمس، بالتزامن مع موعد بدء إعادة الانتشار.

وقصفت الميليشيات أيضاً مواقع القوات اليمنية المشتركة في التحيتا والجبلية وحيس جنوب المحافظة، باستخدام مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، لكن قوات المقاومة المشتركة تمكنت من إفشال محاولة تقدم للميليشيات باتجاه مدينة حيس من محاور عدة، وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

• مقاومة حجور تحرر أجزاء واسعة من «المندلة».

طباعة