الميليشيات تواصل قصف الأحياء السكنية في الحديدة

الجيش اليمني يحرّر مواقع في صعدة والبيضاء.. وقبائل حجور تكبد الحوثيين قتلى وجرحى

قوات الجيش اليمني تواصل انتصاراتها على ميليشيات الحوثي الانقلابية. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني من تحرير قرى ومواقع جديدة بمحافظتي صعدة والبيضاء، وصدت المقاومة المحلية في حجور بمحافظة حجة هجمات للميليشيات في مديرية كشر، فيما واصلت الميليشيات خروقاتها للهدنة في محافظة الحديدة وقصفها لمواقع المقاومة والأحياء السكنية.

وتفصيلاً، قال بيان للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، إن قوات الجيش مدعومة بتغطية جوية مكثفة لطيران التحالف العربي لدعم الشرعية، أحرزت تقدماً كبيراً باتجاه مركز مديرية كتاف في صعدة، وتمكنت من تحرير سلسلة جبال عنبان وجبل الحنكة وعدد من القرى المجاورة والقريبة من مركز المديرية شرق المحافظة، وتمكنت من السيطرة عليها كاملة وبدأت عملية تطهيرها من الألغام وبقايا العناصر الحوثية.

وأشار البيان إلى أن طيران التحالف نفذ عمليات استهداف دقيقة لعدد من الآليات العسكرية التابعة للميليشيات الحوثية في مناطق متفرقة قريبة من مركز مديرية كتاف، ودمّر منصة إطلاق صواريخ كاتيوشا، وأسفرت المواجهات عن مقتل وإصابة 20 من عناصر الحوثيين.

وأوضحت مصادر ميدانية أن الجيش اليمني تمكن من اغتنام أسلحة وعتاد خلفته الميليشيات في المواقع المحررة، كما تم أسر عدد من العناصر الحوثية بعد محاصرتهم في أحد المواقع.

وفي البيضاء وسط اليمن، قتل 12 عنصراً من ميليشيات الحوثي خلال مواجهات مع قوات الجيش اليمني في جبهة الملاجم شرق المحافظة، وقال مصدر ميداني إن المواجهات اندلعت عقب صد قوات الجيش اليمني محاولة تسلل لعناصر من الميليشيات باتجاه مواقع الجيش في ميمنة الجبهة، وأحبطت قوات الجيش محاولة التسلل تلك وأجبرت الميليشيات على التراجع والفرار بعد مصرع 12 من عناصرها وجرح آخرين.

وقال مصدر ميداني في جبهة قانية، إن وحدات من اللواء 117 مشاة، واللواء 143 مشاة، ولواء المجد، شنت هجوماً أعقبته مواجهات مع ميليشيات الحوثي، أسفر عن تحرير مواقع في تبتي الشهيد والأمن بجبهة قانية.

وفي حجة، تمكنت مقاومة حجور من صد هجمات شنتها الميليشيات منطلقة من مديريتي كشر وأفلح الشام، وكبدت القبائل الميليشيات قتلى وجرحى وأجبرتها على التراجع نحو مناطق تمركزها، فيما قال القيادي في مقاومة حجور الشيخ أبومسلم الزعكري لـ«الإمارات اليوم»، إن رجال المقاومة تمكنوا من إفشال هجمات حوثية على مناطق جبل بني شهر وبني عساف والعكاشية ووقرية الجابرة، وكبدوهم قتلى بينهم قيادات ميدانية، كما تم تدمير دبابة وعدد من الأطقم التابعة للميليشيات.

وأوضح الشيخ الزعكري أن الميليشيات عقب فشل أي هجوم لها في محيط حجور تقوم بقصف القرى والمناطق السكنية بالمدفعية والدبابات كرد فعل انتقامي، كما حدث أمس في منطقتي القيم والحديتين بالعبيسة، وكذا في قلعة بني موسى بقرية السودة شمال كشر، والتي تعرضت لقصف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، ما تسبب في أضرار بالقلعة الأثرية، مشيراً إلى أن مقاتلات التحالف شنت غارات على مصادر النيران لإيقاف الهجمات.

وفي الشأن الإنساني، قال الشيخ الزعكري، إن القصف المتواصل للميليشيات على مناطقهم أجبر نحو 500 أسرة على النزوح إلى مناطق مجاورة، وهم يعيشون في أوضاع إنسانية مأساوية، كما أدى حصار الحوثيين لحجور وكشر إلى تعطيل العملية الدراسية وإغلاق أكثر من 100 مدرسة، موضحاً أن الميليشيات تمنع وصول الماء والأدوية والغذاء عن الأهالي.

وفي تعز، تجددت العمليات العسكرية والمواجهات بين قوات المقاومة المشتركة من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهة البرح ورسيان غرب تعز، وفقاً للمركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة التابعة للمقاومة، ووقعت الاشتباكات في قرى غرب وادي رسيان، ومثلث البرح، والتباب المحيطة.

وأوضح المركز أن القوات المشتركة تمكنت من تدمير عدد من المواقع العسكرية للحوثيين، عقب محاولتهم التقدم نحو مواقع المقاومة والتي ردت على محاولة التسلل وقامت بشن هجوم معاكس ضد الحوثيين أدى إلى سقوط قتلى ومصابين في صفوفهم وفرار البقية، وتدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات.

وفي ذمار جنوب صنعاء، أقدمت عناصر الحوثي على قتل أحد أبناء قبيلة الحداء في نقطة تفتيش تابعة لهم في الطريق العام المؤدي إلى قرية مرام في مديرية عنس، ما دفع أبناء القبيلة الى التداعي وإعلان النفير لمواجهات عناصر الحوثي التي عززت هي الأخرى من تواجدها في محيط مديرية الحداء بعدد من الأطقم المسلحة.

وفي صنعاء، أقدمت عناصر نسائية تابعة للميلشيات على اقتحام عدد من المدارس بهدف إلقاء محاضرات ودروس طائفية في أوساط الطالبات، في محاولة لإقناعهن والتأثير عليهن للانضمام إلى الكتائب الحوثية.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي قصفها مواقع القوات اليمنية في محيط مديرية التحيتا والقرى السكنية في مركز المديرية بقذائف الهاوزر والهاون بشكل عشوائي في إطار استمرار خرقها للهدنة، كما قصفت أحياء سكنية في مديرية حيس بالقذائف المدفعية، ما أدى إلى تضرر عدد من المنازل ووقوع إصابات بين الأهالي.


500

أسرة نزحت من حجور بسبب الحصار والقصف الحوثي.. وإغلاق 100 مدرسة.

طباعة