حملة أمنية ضد «القاعدة» في أبين بإسناد من التحالف

أطلقت قوات الحزام الأمني، أمس، حملة أمنية لاستكمال تطهير مناطق مديرية مودية شرق محافظة أبين، جنوب اليمن، من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، بدعم وإسناد من طيران التحالف العربي.

وذكر مصدر أمني، أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات الحزام الأمني بأبين بقيادة العميد عبداللطيف السيد والعميد منير اليافعي وعناصر تنظيم القاعدة في الشعاب الشرقية بمديرية مودية، حيث كانت تتمركز عناصر تنظيم القاعدة. وأشار المصدر إلى أن القوات الأمنية تمكنت من التقدم ودحر العناصر الإرهابية التي لاذت بالفرار إلى الجبال القريبة من المنطقة وتحصنت فيها.

وأضاف المصدر، أن مقاتلات التحالف شنت غارات جوية على مواقع تمركز العناصر المتطرفة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، بينهم قيادات، فيما أصيب جنديان جراء استهداف العناصر الإرهابية للقوة الأمنية بعبوة ناسفة.

وذكر بيان صادر عن ألوية الدعم والإسناد، أن هذه الحملة التي تحظى بدعم من قوات التحالف العربي تهدف لملاحقة العناصر الإرهابية التي تتخذ من هذه الويان والجبال الوعرة أوكاراً لها، مؤكداً أن إطلاق الحملة جاء عقب معلومات عن وجود خلايا ارهابية في وادي عومران بمديرية مودية تعيد ترتيب صفوفها لتنفيذ عمليات إرهابية.

وكان تحالف دعم الشرعية أفاد الأسبوع الماضي باستمرار عملياته لمحاربة الجماعات الإرهابية، مضيفاً أن عمليتين جرت إحداهما في السابع من يناير الماضي وأسفرت عن اقتحام منزل قائد ميداني لتنظيم القاعدة، والثانية في بداية فبراير الجاري، وتم العثور على أسلحة إيرانية المنشأ وذخائر ومخدرات وكمية من النقود المزورة.

وكشف المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، الاثنين الماضي، أن قوات خاصة سعودية ووحدات أمنية يمنية نفذت عمليتين عسكريتين استهدفتا منزل قائد ميداني لتنظيم القاعدة في حضرموت، وأسفرتا عن اعتقال عدد من الأشخاص.

كما أكد المالكي أنه عثر خلال العملية على أسلحة ومتفجرات ومستندات إيرانية المصدر ومخدرات وعملات مزيفة.

طباعة