EMTC

التحالف ينفذ إنزالاً جوياً للأسلحة دعماً لقبائل حجور

الجيش اليمني يواصل التقدم والسيطرة في مديريات معقل الحوثي بصعدة

الجيش اليمني يشن عملية هجومية ضد مواقع الحوثيين في صعدة. أرشيفية

أكد أركان حرب محور علب قائد اللواء التاسع مشاة جبلي في صعدة، العميد أديب الشهاب، لـ«الإمارات اليوم»، تقدم قوات الجيش مسنودة بالتحالف في جبهات مديريات باقم وكتاف والصفراء، حيث معقل الميليشيات وزعيمها عبدالملك الحوثي، فيما تواصلت المعارك في مزوية الجوف، ومنطقة حجور في حجة، التي نفذ التحالف فيها إنزالاً جوياً للأسلحة، دعماً لقبائل حجور، مع استمرار الغارات المساندة لمقاتلات التحالف في جبهات عدة، وسط استمرار ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً خروقها للهدنة وقصفها لمواقع القوات اليمنية والأحياء السكنية في الحديدة.

وفي التفاصيل، أكد العميد الشهاب تقدم قوات الجيش في جبهات ثلاث مديريات هي باقم وكتاف والصفراء، مع استمرار المعارك ضد عناصر ميليشيات الحوثي، التي تكبدت عدداً من القتلى والجرحى إلى جانب فقدانها لمواقع استراتيجية لمصلحة قوات الجيش. وأضاف أن «قوات الجيش تحقق إنجازات كبيرة في جبهات علب في مديرية باقم، وتقترب من استكمال تحرير المديرية والالتحام مع جبهة الربوعة، بعد استكمالها تحرير السلسلة الجبلية المطلة مباشرة على مركز المديرية ومنطقة آل الحماقي، مشيراً إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لمعارك جبهة ومحور علب-باقم.

وأوضح الشهاب أن هناك انتصارات كبيرة تحققها قوات الجيش مسنودة بالتحالف في جبهات مديريات كتاف البقع والصفراء ورازح ومران، وتقترب من عمق المحافظة من اتجاهات مختلفة، لافتاً إلى أن جبهة كتاف البقع شهدت تطورات ميدانية كبيرة وصلت إلى سلسلة جبال رشاحة والخط الإسفلتي الرابط بين آل أبوجبارة، والتحمت مع قوات لواء التوحيد المتجهة نحو عمق المديرية الأكبر في صعدة.

وأشار إلى أن الجيش بات يسيطر على أهم المناطق الحاكمة في جبهات الحدود مع السعودية، وهي البقع وعلب، إلى جانب سيطرته على خطوط الإمداد في تلك الجبهات، وأنه بات قريباً من التوغل نحو مناطق ومديريات جديدة لاستكمال محاصرة أوكار الميليشيات وكهوفها في منطقة مران بمديرية حيدان، معقلهم ومسقط رأس زعيمهم عبدالملك الحوثي.

وفي جبهة الرازمات في مديرية الصفراء، تخوض قوات الجيش معارك ضارية مع ميليشيات الحوثي، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

وفي جبهة رازح الحدودية، قصفت مدفعية الجيش مواقع الميليشيات في محيط جبال الأزهور، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع متفرقة للحوثيين في جبهات مديريات كتاف وباقم ومنبه ورازح.

وفي الجوف، شنت قوات الجيش قصفاً مدفعياً استهدف تجمعاً لعناصر الميليشيات ومخازن أسلحة تابعة لهم، في جبهة مزوية بمديرية المتون، ما أدى إلى مصرع عدد من عناصرهم وإصابة آخرين أثناء تحضيرهم لشن هجوم على قوات الجيش في المجمع الحكومي بالمديرية. كما قصفت مدفعية الجيش مخزن أسلحة في مزوية، ما أدى إلى تدميره وتصاعد ألسنة اللهب والانفجارات من المخزن.

وفي حجور بمحافظة حجة، واصلت المقاومة المحلية بالمنطقة انتفاضتها في وجه الميليشيات وشنت هجمات متنوّعة على مواقعهم، بعد انضمام أبناء قبيلة «ذو يحيى» التابعة لقبائل حجور والمحاددة لقفلة عذر في عمران لمساندتهم، فيما شهدت الجبهة الجنوبية على حدود كشر وأفلح الشام، معارك كر وفر بين الجانبين.

ونفّذ طيران تحالف دعم الشرعية في اليمن، الليلة قبل الماضية، عملية إنزال جوي لأسلحة وذخائر دعماً لقبائل حجور في مديرية كشر بمحافظة حجة، التي تخوض معارك ضارية ضد ميليشيات الحوثي منذ أربعة أسابيع.

وبحسب موقع وزارة الدفاع اليمنية، فإن طيران التحالف زوّد رجال قبائل حجور بذخائر ومؤن ومعدات طبية كدعم لهم ولمساندتهم في التصدي للميليشيات التي تشن هجمات مكثفة ومستمرة على المنطقة.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يزوّد فيها طيران التحالف القبائل بالسلاح، حيث كانت أول عملية إنزال جوي قبل يومين قد شملت إنزال معونات إغاثية وطبية فقط إلى مناطق حجور.

كما شنت مقاتلات التحالف ثلاث غارات استهدفت ست عربات حوثية محملة بالسلاح والأفراد شرق منطقة الحوج أطراف العبيسة شرق كشر، خلفت قتلى وجرحى بالعشرات، بينهم ثلاثة من كبار قياداتهم الميدانية. وقصفت مقاتلات التحالف عربة عسكرية في منطقة الفيش ودبابة في منطقة جمانة جنوب مديرية كشر، واستهدفت عربة عسكرية في المندلة شرق العبيسة، فيما دمرت مدفعية المقاومة عربة «بي ام بي» في منطقة بيت جبهان بالعبيسة.

وشهدت مديرية قارة شمال شرق كشر مواجهات عنيفة بين قبائل «ذو يحيى» والميليشيات، حيث أدت إلى مصرع 10 من عناصر الحوثي وإصابة آخرين. وفي العاصمة صنعاء، استهدفت مقاتلات التحالف أهدافاً عسكرية ومخازن أسلحة لعناصر ميليشيات الحوثي في معسكر جربان بمديرية سنحان جنوب صنعاء، الذي يعد من أهم معسكرات الحوثي الذي يضم مخازن أسلحة تم نهبها من قوات الحرس الجمهوري، كما يضم مراكز تدريب سرية لقياداتهم الميدانية يشرف عليها خبراء من «حزب الله» اللبناني و«الحرس الثوري» الإيراني.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي حشدها لعناصرها من مديريات تابعة للمحافظة الخاضعة لسيطرتها بالقوة والدفع بهم إلى جبهات حجور بحجة، بعد تدريبهم في معسكر سري في مديرية باجل على طريق صنعاء. في الأثناء، واصلت ميليشيات الحوثي خروقها للهدنة وقصفها لمواقع المقاومة اليمنية المشتركة في مناطق متفرقة، كما واصلت قصف الأحياء السكنية في مدينة الحديدة، إلى جانب استهدافها للمرة الثالثة «مجمع إخوان ثابت التجاري والصناعي» في الحديدة. وذكرت مصادر محلية أن الميليشيات قصفت «مجمع إخوان ثابت التجاري والصناعي»، ضمن خروقاتها المتواصلة لوقف إطلاق النار وتصعيدها العسكري في الحديدة غربي اليمن.

وأوضح مصدر في الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية حراس الجمهورية، أن الميليشيات الحوثية قصفت بقذائف الهاون «مجمع إخوان ثابت» وأصابته بشكل مباشر، رغم خلوه من أي هدف عسكري للمقاومة المشتركة.

وأكد المصدر أن القصف تسبب بحريق هائل في أحد الهناجر وأتلف معظم محتوياته، مشيراً إلى أن فرق الإنقاذ التابعة لحرس الجمهورية، هرعت فوراً للمشاركة مع عمال المجمع الصناعي لإطفاء الحريق.

وكانت الميليشيات الحوثية نفذت محاولة تسلل فاشلة صوب مناطق سيطرة المقاومة المشتركة في شارع صنعاء، وذلك في إطار تصعيدها العسكري داخل مدينة الحديدة، تزامناً مع تعنتها في تنفيذ اتفاق استوكهولم.

وذكر المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية واصلت خروقاتها وانتهاكاتها للهدنة الأممية بقصف واستهداف مواقع القوات في مديرية التحيتا جنوب محافظة الحديدة، مشيراً إلى أن الميليشيات واصلت قصفها بعشرات القذائف المدفعية وقذائف «آر بي جي»، وبشكل متكرر على مواقع متفرقة في التحيتا.

ووفقاً للمركز فقد قصفت الميليشيات المواقع المشتركة في منطقة الجبلية في التحيتا بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، كما قصفت مواقع قوات «ألوية العمالقة» الموجودة شرق مديرية الدريهمي وفي شارع صنعاء شرق مدينة الحديدة بعشرات القذائف، كما قصفت الميليشيات أحياء مدنية في مديرية حيس جنوب الحديدة.


التحالف يستهدف معسكر جربان جنوب صنعاء،

الذي يُعد من أهم معسكرات الحوثي ويضم مراكز

تدريب سرية لقياداتهم الميدانية.

طباعة