EMTC

«الهلال» تسهم في عودة 1800 طالب يمني إلى مدرستهم

طلاب وطالبات مدرسة الفتح أعربوا عن سرورهم بعودتهم لمواصلة تعليمهم. وام

افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أول من أمس، «مدرسة الفتح الأساسية والثانوية»، في منطقة القطابا بمديرية الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة، بعد إعادة ترميمها وتأهيلها وتأثيثها، وذلك في إطار اهتمامها بقطاع التعليم، في مختلف مدن وقرى ومناطق الساحل الغربي.

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي، إن المشروع تم تنفيذه، خلال وقت قياسي، لإتاحة الفرصة لـ1800 طالب وطالبة، لاستئناف تعليمهم الأساسي والثانوي، مشيراً إلى أن المشروع تضمن تأهيل وتجهيز وتأثيث سبعة فصول دراسية مع ملحقاتها، إضافة لتوفير إذاعة مدرسية ومنظومة طاقة شمسية متكاملة.

من جهته، أكد مدير عام مديرية الخوخة رئيس المجلس المحلي، محمد يحيى عبدالسلام، أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي نفذت العديد من المشروعات في المجالات الإنسانية والخدمية والتنموية، والتي أسهمت في تطبيع الحياة، وعودة الاستقرار إلى قرى ومناطق مديرية الخوخة، ومناطق محافظة الحديدة والساحل الغربي بشكل عام، مضيفاً أن مدرسة الفتح الأساسية والثانوية ستخدم مناطق عدة، منها «الميناء والحيمة الساحلية والدنين والقطابا الشرقية والقطابا الغربية والكداح والقضيبة».

من ناحيته، أشاد مدير مدرسة الفتح، محمد يحيى علي، بدعم «الهلال» المتواصل للعملية التعليمية، في مختلف مناطق مديرية الخوخة، من خلال تنفيذها مشروعات إعادة تأهيل وتأثيث العديد من المدارس، منها «مدرسة الفتح» التي فتحت أبوابها أمام 42 معلماً ومعلمة لأداء عملهم، وعودة جميع الطلبة في المنطقة والمناطق المجاورة، لاستكمال الفصل الدراسي الثاني.

من جانبهم، أعرب طلاب وطالبات مدرسة الفتح، خلال حفل الافتتاح، عن سرورهم بعودتهم لمواصلة تعليمهم، مثمنين جهود الإمارات في دعم العملية التعليمية، ومختلف مجالات الحياة في مديرية الخوخة، وبقية المناطق والمديريات الواقعة على الساحل الغربي.

طباعة