الحكومة اليمنية تطالب الأمم المتحدة بموقف حازم تجاه جرائم ميليشيات الحوثي في الحديدة

صورة

أكد وزيران في الحكومة اليمنية أن صدقية وسمعة الأمم المتحدة ومنظماتها أمام اختبار حقيقي إزاء انتهاكات وجرائم ميليشيات الحوثي الإيرانية بحق العمل الإنساني في الحديدة، مطالبين الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بإجراءات حازمة تجاه تعنت الميليشيات، وعرقلتها لعمل منظمات الأمم المتحدة الإنسانية.

وشدد وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، عبدالرقيب فتح، على ضرورة البحث عن وسائل وآليات ضامنه لسرعة الوصول إلى مخازن برنامج الغذاء العالمي، الذي منعت الميليشيات الفرق الأممية من الوصول إليه منذ خمسة أشهر، قبل تلف المساعدات.

واعتبر الوزير اليمني انتهاكات الميليشيات الانقلابية بحق العملية الإنسانية اختباراً حقيقياً لجدية المجتمع الدولي في التعامل مع الميليشيات، مستغرباً في الوقت نفسه المواقف الدولية حيال ما تمارسه الميليشيات من تجويع وإرهاب بحق الشعب اليمني.

من جانبه، أكد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أن صدقية وسمعة الأمم المتحدة على في اختبار حقيقي، خصوصاً بعد البيان الصادر عن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، بشأن فرق الأمم المتحدة الوصول إلى مخازن مطاحن البحر الأحمر منذ خمسة أشهر.

وطالب وزير الإعلام، في سلسلة تغريدات له بـ«تويتر»، الأمم المتحدة بلعب دور أكثر فعالية وتأثيراً للتخفيف من معاناة المدنيين في مناطق سيطرة الميليشيات، الذين باتوا دروعاً بشرية للميليشيات.

 

طباعة