مصرع «عامر العربي» ثاني أخطر «داعشي» في تعز

الجيش اليمني يكبد ميليشيات الحـوثي خسائر فادحة في جبهات صنعاء والجوف والضالع

قوات من الجيش اليمني في إحدى مناطق المخاء. أ.ف.ب

تجددت المواجهات بين الجيش اليمني من جهة وميليشيات الحوثي الإيرانية من جهة أخرى، في جبهات نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، وفي جبهة المتون في الجوف، مع استمرار المواجهات المسلحة في محيط حجور بحجة، وفي حين واصلت الميليشيات قصفها وخروقها للهدنة في مناطق عدة بالحديدة، أعلن عن تصفية أخطر المطلوبين أمنياً في تعز، المطلوب على قائمة الإرهاب الأميركية، المدعو عامر العربي، الذراع اليمنى لـ«أمير تنظيم داعش» في المحافظة، المطلوب على قائمة الإرهاب الأميركية.

وتفصيلاً، شهدت جبهات عدة في نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء مواجهات مسلحة بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي الإيرانية، تركزت في منطقتي نبقان وقرن الذياب في حريب نهم، خلّفت قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحوثي، التي حاولت التسلل إلى موقع الجيش في تلك المناطق، كما تم تدمير آلية عسكرية وإعطاب أخرى، وفقاً لمصادر ميدانية.

وفي الجوف الواقعة شرق العاصمة صنعاء، تجددت المعارك بين الجانبين في منطقة جبال قشعان في الجهة الشمالية للمحافظة، لكسر الحصار المفروض على عناصرهم من قبل الجيش في مناطق مدرسة آل عشال في وادي سلبة، وتخفيف الضغط عن عناصرها الموجودة في التباب التي يطل عليها جبل قشعان. وفي صعدة، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات، استهدفت تعزيزات ومواقع للميليشيات في مديرية كتاف، منها تعزيزات كانت متجهة إلى جبال الشعير، ما أدى إلى تدمير عدد من العربات، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها، كما استهدفت مخزن أسلحة في المنطقة ذاتها.

في الأثناء، قصفت مدفعية الجيش اليمني تحصينات للحوثيين في المنطقة ذاتها، ما أدى إلى تدمير عدد من الكهوف والجروف، وأدى إلى تدمير عربتين كانتا متمركزتين في أحد الجروف المستهدفة.

وفي حجور، تواصلت المعارك بين المقاومة المحلية وعناصر الحوثي في مناطق عدة، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة للمقاومة، أدت إلى تدمير آليات عسكرية وتحصينات للميليشيات في مديرية كشر بمحافظة حجة.

وأسفرت الغارات التي استهدفت نقطة عسكرية للميليشيات شرق العبيسة، كانت تتجمع فيها حشود للمقاتلين الحوثيين، عن قتلى وجرحى بالعشرات، كما دمرت الغارات نقطة ثانية، عبارة عن طقم محمل بالسلاح والذخائر شرق العبيسة، والذي يعتبر خط إمداد للحوثيين، واستمرت النيران تشتعل فيه ما يقرب من الساعة، ودمرت نقطة عسكرية ثالثة تحوي سلاحاً ثقيلاً ومدفعية هاون.

وواصلت الميلشيات حصارها لقبائل حجور، للأسبوع الثالث منذ بدء المواجهات، فيما يزداد الوضع الإنساني سوءاً كل يوم، وتجددت الاشتباكات المسلحة بين قبائل حجور وميليشيات الحوثي في مديرية كُشر، والتي فشلت في إحراز أي تقدم عسكري، رغم استخدامها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، للأسبوع الثالث على التوالي.

وكانت الحكومة اليمنية دعت قوات الجيش إلى مساندة أبناء حجور في تصديهم للميليشيات، وذلك على لسان رئيس الحكومة معين عبدالملك، الذي دعا قوات الجيش والمقاومة وأبناء القبائل في محافظة حجة إلى التصدي للانقلابيين الحوثيين ومواجهتهم.

وكان عبدالملك التقى الخميس محافظ حجة، اللواء الركن عبدالكريم السنيني، أكد خلال اللقاء وجود توجيهات من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لتقديم الدعم العسكري الكامل لقبائل حجور كشر، إلى جانب تقديم المساعدات العاجلة لأبناء المحافظة، ودفع رواتب النازحين، وإنشاء مستشفى ميداني لمعالجة المصابين من المدنيين من جرحى الحرب في كشر وحجور.

وفي الحديدة، استهدفت ميليشيات الحوثي مسجداً في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا بالقذائف والأسلحة الرشاشة، وفقاً لمصادر محلية، مشيرة إلى أن القصف استهدف أحد المساجد في قرية الهندي، وألحق به أضراراً جسيمة.

وفي الضالع قصفت ميليشيات الحوثي الإيرانية بشكل مكثف قرية كرش جنوب مديرية دمت، ما أسفر عن إصابة طفلين وتضرر عدد من المنازل، وأوضح مصدر أن الميليشيات استخدمت الأسلحة الثقيلة في القصف، ما خلف أضراراً كبيرة في منازل القرية.

وفي تعز، تمكنت كتائب العقيد عبده فارع (أبي العباس) من تصفية أخطر المطلوبين أمنياً في المحافظة، بعد نصب كمين مسلح له في منطقة ذبحان بمدينة التربة، لافتاً إلى أن جثته نُقلت إلى المستشفى، وفقاً لمصادر أمنية، مشيرة إلى أن قوات أبي العباس تمكنت من قتل «عامر العربي»، أخطر العناصر المطلوبة أمنياً في محافظة تعز، وهو متهم بتنفيذ عمليات اغتيالات.

ويعتبر المدعو عامر العربي، الذراع اليمنى للمدعو بلال الوافي، أمير تنظيم «داعش» في تعز، والمطلوب على قائمة الإرهاب الأميركية، وتأتي تصفية عامر العربي بعد أسبوعين من تصفية أنس عادل عبدالجبار ووليد عاطف في خط الكدحة بمديرية المعافر من قبل كتائب أبي العباس.

يشار إلى أن كتائب أبي العباس دهمت أوكار تنظيم «داعش» في مديريات جبل حبشي ومقبنة والمعافر، وتخوض معركة مفتوحة مع التنظيم غربي تعز.


- تواصل المعارك في

حجور بين المقاومة

وعناصر الحوثي.

طباعة