استئناف اجتماعات لجنة إعادة الانتشار في الحديدة على متن باخرة

معارك في جبهـات تــعـز.. واشتباكات بين قبائل «حجور» حجة والميليشيات

نقل اجتماعات لجنة إعادة الانتشار في الحديدة إلى الباخرة عقب عراقيل وضعتها الميليشيات على البر. أرشيفية

تمكّنت قوات الجيش اليمني من صدّ هجوم واسع لميليشيات الحوثي الإيرانية على مواقعها في جنوب تعز، فيما تواصلت الأعمال العسكرية والغارات الجوية في محيط منطقة حجور بحجة، التي شهدت معارك بين القبائل والميليشيات، وفي وقت شهدت جبهات الحديدة مزيداً من التصعيد العسكري من قبل الميليشيات، استؤنفت اجتماعات لجنة إعادة الانتشار في الحديدة على متن باخرة.

وفي التفاصيل، تمكّنت قوات الجيش اليمني في محور تعز من صد هجوم لميليشيات الحوثي الإيرانية على مواقعها في جنوب المدينة، بالتزامن مع وصول قائد محور تعز، اللواء الركن سمير الصبري، إلى تعز لتسلم مهامه قائداً للمحور خلفاً لخالد فاضل، في حين شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المساندة لقوات الجيش اليمني، مستهدفة مواقع وتعزيزات عسكرية للميليشيات في مناطق متفرقة غرب تعز.

وأكد القيادي في محور تعز محمد مهيوب، لـ«الإمارات اليوم»، تمكّن الجيش من صد هجوم للميليشيات على مواقع الجيش في جبهة الأقروض جنوب تعز، أثناء محاولتهم التسلل إلى مواقعهم في تبة الرضعة بعزلة الأقروض المحاذية لدمنة خدير، معقل الحوثيين الرئيس في جنوب شرق تعز.

وأشار إلى أن الجيش تمكن من إحباط المحاولة وتكبيد الميليشيات عدداً من القتلى والجرحى، فيما فر بقية أفرادهم نحو الدمنة، كما تم أسر أحد عناصر الحوثي، لافتاً إلى أن جبهات القتال في محافظة تعز تشهد تصعيداً عسكرياً وقصفاً للمدنيين من قبل الميليشيات التي تحاول تحقيق أي انتصار في أي جبهة للتغني به في إعلامها لرفع المعنويات لعناصرها، وكسب تأييد القبائل التي بدأت تخذلهم بعدم رفد جبهاتهم بالمقاتلين.

وأكد مهيوب مصرع 12 حوثياً وإصابة ثمانية آخرين في غارات للتحالف استهدفت تعزيزات لهم في منطقة البحر بمديرية مقبنة غرب تعز، إلى جانب تدمير خمس مركبات عسكرية كانت في طريقها إلى مواقع المتمردين في جبل البرقة بمديرية مقبنة التي قال إنها تشهد مزيداً من التصعيد العسكري، باعتبارها الطريق الأهم نحو المناطق المحررة في الساحل الغربي، من بينها الخوخة والمخاء.

وكانت الميليشيات قصفت، أمس، الأحياء المدنية في شرق مدينة تعز، مستهدفة بثلاث قذائف مدفعية منطقة الكمب وجوار مدرسة محمد علي عثمان ومنطقة صالة، ما أدى إلى وقوع إصابة في أوساط المدنيين، وإثارة حالة من الهلع في أوساطهم.

وفي حجة، قصفت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة للميليشيات في معسكر المندلة بمنطقة العبسية بمديرية كشر، ما أدى إلى وقوع انفجارات عنيفة في المعسكر، كما قصفت عربة عسكرية محملة بالأسلحة كانت في طريقها إلى كشر، ما أدى إلى مصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي، كما استهدفت الغارات عربة عسكرية للحوثيين في وادي مور كانت في طريقها إلى كشر بحجة وعلى متنها عناصر مسلحة تابعة للحوثيين، ما أدى إلى مصرع وإصابة عدد منهم.

وشهدت منطقة المندلة في العبسية المحاذية لمحافظة عمران معارك عنيفة بين أبناء القبائل المساندة لحجور وعناصر الميليشيات، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

من جهة أخرى، فشلت وساطة قبلية لوقف القتال في حجور بين الميليشيات المعتدية وأبناء المنطقة، بعد رفض الحوثيين شروط أبناء حجور التي تضمنت إخلاء مناطقهم من عناصر الحوثي، وإزالة المتاريس، ووقف إطلاق النار على قراهم، وتعهد الميليشيات بعدم اختطاف أبناء حجور من أي منطقة تحت سيطرتهم، ورفع جميع النقاط من المناطق المجاورة والطرق الرئيسة والفرعية، وتأمين الطريق من منطقة حوث الى مثلث عاهم.

وفي الحديدة، تمكنت قوات المقاومة اليمنية من صد هجوم ومحاولة تسلل لعناصر الميليشيات باتجاه شارع صنعاء في الجهة الشرقية لمدينة الحديدة، فيما واصلت الميليشيات قصفها لمنطقة الجاح جنوب الحديدة، ما أدى إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، كما أصيب ثلاثة من أفراد المقاومة المشتركة، في القصف الذي طال مزارع أعلى وادي الجاح.

يأتي ذلك في وقت استأنفت لجنة إعادة الانتشار في مدينة الحديدة اليمنية، أمس، اجتماعاتها برئاسة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، وحضور ممثلي الحكومة اليمنية الشرعية والميليشيات على متن سفينة الأمم المتحدة في البحر الأحمر.

وجاء نقل الاجتماعات إلى الباخرة عقب عراقيل وضعتها الميليشيات على البر، ورفضها انعقاد الاجتماعات أكثر من مرة، بالإضافة إلى محاولة الاعتداء على الجنرال الهولندي وفريقه.

وكان وفد الحكومة اليمنية قد صعد على متن الباخرة، أول من أمس، في عرض البحر الأحمر قبل أن تعود إلى ميناء الحديدة بانتظار وفد الميليشيات.

وخلال الاجتماع رفض وفد الميليشيات مناقشة تثبيت وقف إطلاق النار، الذي يعتبر أول بنود تنفيذ اتفاق السويد بشأن إعادة الانتشار في الحديدة بعد سحب المسلحين.

ومن المتوقع أن تبحث اللجنة، على مدى أربعة أيام، آليات تنفيذ اتفاق ستوكهولم على ضوء التمديد الزمني الذي أقره مجلس الأمن لتنفيذ الاتفاق بموجب قراره 2452، وتعيين بعثة أممية من 75 عضواً لمراقبة تنفيذ بنود الاتفاق في الحديدة خلال ستة أشهر قابلة للتمديد.

وفي إب، فشلت الميليشيات في إطلاق صاروخ باليستي من معسكر الحمزة، وانفجر أثناء عملية الاطلاق، مخلفاً قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، بينهم خبراء صواريخ.

وفي الضالع، تمكنت قوات الجيش من صد هجوم للميليشيات على مواقعهم في جنوب غرب دمت، مخلفة في صفوفهم 10 قتلى وعدداً من الجرحى، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الهجوم تركز على منطقة جبل معرش جنوب غرب دمت.

وفي صنعاء، جدّدت مقاتلات التحالف غاراتها الجوية على مواقع الميليشيات في مديرية نهم، حيث استهدفتها بخمس غارات أدت إلى تدمير عدد من الآليات، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

طباعة