قبائل حجور حجة تمهل الميليشيات 24 ساعة لفكِّ الحصار

استشهاد طفلين في قصف حوثي على مدرسة بتعز وأحياء الحديدة

واصلت ميليشيات الحوثي الانقلابية، الموالية لإيران، قصفها المدفعي والصاروخي على الأحياء السكنية في محافظة تعز اليمنية، ما أدى إلى استشهاد طفل داخل مدرسة ابتدائية، كما استشهد طفل آخر وأصيب 10 أشخاص، بينهم سبعة أطفال في قصف حوثي على الأحياء السكنية بالحديدة، فيما أصدرت قبائل حجور بمحافظة حجة شمال غرب اليمن، تحذيراً ومهلة 24 ساعة للميليشيات، تنتهي مساء اليوم، بمغادرة مناطقهم التي تحاصرها وتقصفها الميليشيات منذ أيام عدة، بينما واصلت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية قصف مواقع وتعزيزات الميليشيات في محيط كشر وحجور، استجابة لنداء القبائل والأهالي المحاصرين، فيما حققت قوات الجيش تقدماً في صعدة والجوف.

وتفصيلاً، أكدت مصادر قبلية في حجة أن مقاتلات التحالف تمكنت من تدمير آليات عسكرية ومواقع للميليشيات في محيط كشر وحجور، وخلفت المواجهات أكثر من 30 قتيلاً في صفوف الحوثيين، وأمهلت القبائل ميليشيات الحوثي 24 ساعة للانسحاب من مديرية أفلح الشام، ورفع نقاطهم والمغادرة منها، فيما طالبت قوات التحالف المدنيين في مناطق التماس بالابتعاد عن المواقع والتجمعات التابعة للميليشيات، باعتبارها أهدافاً عسكرية.

وشهدت منطقة النيد في أفلح الشام تبادلاً لإطلاق النار، بين رجال القبائل وعناصر حوثية، أدت إلى سقوط إصابات في صفوف الميليشيات، فيما واصلت عناصر الحوثي قصفها وهجماتها على مناطق العبيسة والحديتين والقيم، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، وشهدت منطقة قريات شرق كشر مواجهات بين الحوثيين وقبيلة بني ريبان.

وفي البيضاء، واصلت ميليشيات الحوثي احتجاز 200 قاطرة غاز وعدد 300 قاطرة بنزين في جمرك عفار، ما تتسبب بأزمة خانقة لسكان تلك المناطق، ووفقاً لعدد من مالكي محطات الوقود فإن الميليشيات طلبت منهم مبالغ خيالية عن كل قاطرة حتى يفرجوا عنها، كما احتجزت الميليشيات 1500 قاطرة تحمل مواد غذائية، بعد رفض التجار عمليات الابتزاز المالي، التي تمارسها عناصر الحوثي في المنافذ المؤدية إلى صنعاء.

وفي تعز، جددت الميليشيات قصفها المدفعي والصاروخي، أمس، على أحياء سكنية بأكثر من 20 قذيفة، وسمع دوي انفجارات عنيفة هزت المدينة، كما تجددت المواجهات في جبهة مقبنة غرب تعز بين الجيش اليمني والميليشيات، وصدت قوات الجيش هجوماً حوثياً كان يستهدف استعادة مرتفعات العودية، وأكد مصدر عسكري أن الجيش أفشل الهجوم بعد اشتباكات عنيفة دارت في جبلي العويد والبارقة، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

واستشهد طفل وأصيب آخر باستهداف ميليشيات الحوثي، أمس، مدرسة ابتدائية في قرية «القرافة» في مديرية الصلو جنوب مدينة تعز.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي استهدافها للمدنيين بشكل متعمد، حيث قصفت حي الصبالية ومناطق شرق حي سبعة يوليو، وسوق الحلقة وشارع الخمسين شرق المدينة، وفي محيط الجامعة وحي الربصا جنوباً.

وقال شهود عيان إن ميليشيات الحوثي أطلقت قذيفة هاون من دار العجزة بشارع جمال، الذي حولته لثكنة عسكرية، وأكد مصدر طبي وصول أربعة مصابين بشظايا في أجزاء متفرقة من أجسادهم إلى مستشفى الثورة العام، بينهم طفل في العاشرة من عمره أصيب بشظية في كليته اليسرى، وأنه لايزال يرقد في العناية المركزة، كما أصيب طفلان من قبل قناصة الحوثي في مديرية التحيتا، عندما أطلقت عناصر من الميليشيات النار باتجاه أحد المنازل.

وأصيب أربعة أطفال من أسرتين بقذائف الميليشيات الحوثية في منطقة الجاح، التابعة لمديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة، بجروح متفاوتة، كما تعرضت مدينة حيس جنوباً لقصف بمدفعية الهاون من قبل الميليشيات، أسفر عن استشهاد طفل وتضرر منازل عدة في المدينة.

وفي صعدة، لقي ثمانية من عناصر الميليشيات مصرعهم، أمس، في كمين للجيش بمديرية باقم شرق المحافظة، وتم تدمير آليتين للحوثيين، كما شنت مقاتلات التحالف غارات جوية عدة، استهدفت بها مواقع متفرقة للميليشيات في المديرية ذاتها، وكبدتها خسائر كبيرة في العدد والعدة.

طباعة