السفير الأميركي: نرفض تدخل إيران في شؤون اليمن

الأحمر يبلغ تولر بعراقيل الحوثيين لإجهاض اتفاق السويد

الأحمر وتولر ناقشا محاربة جماعات التطرف والإرهاب. سبأ نت

التقى نائب الرئيس اليمني، الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر، أمس، سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن، ماثيو تولر، وناقش معه المستجدات السياسية على الساحة الوطنية، والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها، وتطرق الأحمر خلال اللقاء إلى توجه الحوثيين المستمر نحو إجهاض اتفاق السويد، سواءً التفاهمات الخاصة بملف الأسرى والمختطفين، أو الخاصة بالوضع في الحديدة، والعراقيل التي تضعها ميليشيات الحوثي الانقلابية في طريق التنفيذ، من خروقات ميدانية ومماطلات وتسويف واستهتار بالجهود الأممية، كعادتها في التعامل مع كل الاتفاقيات والمواثيق.

وأشاد الأحمر بالمواقف الأميركية الداعمة للشرعية، بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، والرافضة لمشروع إيران التخريبي، وجدد تأكيد الموقف الثابت للشرعية، ودعم الأشقاء في التحالف والمنحاز لمصلحة الشعب اليمني وأمنه واستقراره، وسلامه الدائم المبني على المرجعيات الثلاث، التي تُحقق هدفي إسقاط الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية.

من جانبه، عبر السفير الأميركي عن تقدير بلاده لمساعي الشرعية نحو إحلال السلام، مؤكداً دعم بلاده المستمر للشرعية ولأمن واستقرار اليمن واليمنيين، ورفض تدخل إيران في شؤون اليمن.

وتطرق اللقاء إلى الجهود المشتركة في وقف تدخل إيران، ومحاربة جماعات التطرف والإرهاب، والحد من أعمال التهريب، وسبل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك في هذه المجالات، بما من شأنه إرساء الأمن والسلام الدوليين، كما تم استعراض ما قدمته الشرعية من تعاون إيجابي لإنجاح اتفاق السويد، في ما يخص الحديدة، وملف الأسرى، وما قابله من تعنت الحوثيين وعرقلتهم.

 

طباعة