قدمت 250 سلة غذائية إلى أهالي سلب حمة في أبين

«الهلال» تنير 230 منزلاً في الحديدة بمنظومة طاقة شمسية

أهالي قريتي غليفقة والطائف استقبلوا تدشين منظومة الطاقة الشمسية بفرح عارم. وام

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع منظومة طاقة شمسية متكاملة في قريتي غليفقة والطائف التابعتين لمحافظة الحديدة.

وأكد مدير الشؤون الإنسانية بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن، محمد الجنيبي، حرص الهلال على مواصلة تلبية احتياجات المواطنين اليمنيين في الساحل الغربي، ومد يد العون والمساعدة لهم، للتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية وإعادة تطبيع الأوضاع في قراهم ومدنهم ومديرياتهم. وأوضح الجنيبي ان المشروع يستفيد منه 230 منزلاً، وسيسهم في التخفيف من معاناة أهالي قريتي غليفقة والطائف، وفي إعادة تطبيع أوضاعهم، لما تمثله الكهرباء من أهمية كبيرة في حياة الناس، مشيراً إلى أن المنظومة تتكون من لوحين وبطارية ولمبات ومحول كهربائي وثلاجة ومروحتين لكل منزل من المنازل المستفيدة.

من جانبه، أثنى الشيخ إبراهيم لحجي أحد شيوخ مديرية الدريهمي، على دعم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لأهالي قريتي غليفقة والطائف، معتبراً أن مشروع منظومة طاقة شمسية متكاملة بدد الظلام الدامس الذي كان سائداً في القريتين طوال السنوات الماضية، مؤكداً أن «الهيئة» كان لها ومازال الدور الأبرز في الاستجابة لاحتياجات ومتطلبات المواطنين في مديرية الدريهمي، منذ اليوم الأول لتحرير قراهم ومناطقهم. واستقبل أهالي قريتي غليفقة والطائف في الحديدة تدشين مشروع منظومة الطاقة الشمسية بفرح عارم، واحتشدوا فى مكان حفل التدشين، ليعبروا عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً وللهلال الأحمر، مشيدين بالدعم الكبير والمتواصل الذي تقدمه الإمارات لأبناء الساحل الغربي، ولعامة أبناء الشعب اليمني.

كما وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 100 طن من المواد الغذائية المتكاملة على أهالي مديرية بيت الفقيه، مستهدفة قرية المشايخ الشرقية والغربية، وقرية العويدي، وقرى الأحدب الشرقي والأحدب الغربي بمحافظة الحديدة.

وفي أبين أغاثت هيئة الهلال أهالي مديرية سلب حمة بيافع سرار في المحافظة في استجابة عاجلة لمناشدة أطلقها الأهالي للمنظمات الدولية لإغاثتهم بعد ظهور حالات سوء التغذية في المنطقة.

وقدمت الهيئة 250 سلة غذائية إلى منطقة سلب حمة بيافع سرار اليمنية التي تقع بمحافظة أبين وتبعد عن مركز المديرية نحو 4 كم تمر عبر طرق جبلية وعرة، ويقطنها ما يقارب 200 أسرة جميعهم يعيشون تحت خط الفقر، ويعتمدون على تربية الماشية التي تعد مصدر دخلهم الوحيد.

وأعرب مدير عام مديرية سرار صالح يسلم قدار الذي رافق قافلة المساعدات الإماراتية عن خالص شكره وتقديره إلى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على استجابتهم الطارئة في إغاثة أهالي سلب حمة، مضيفاً أن هذا ليس بغريب على حكومة وشعب دولة الإمارات السباقين في تقديم يد العون للمحتاجين دائماً.


توزيع 100 طن مساعدات غذائية على مديرية بيت الفقيه في الحديدة.

طباعة