هادي يبحث مع قائد القوات المشتركة استكمال أهداف «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل»

مواجهات في جبهات مقبنة بتعز.. وتكاتف قبلي في حجة ضد ميليشيات الحوثي

الرئيس اليمني ثمن خلال اللقاء الدور الميداني والعملياتي الكبير لتحالف دعم الشرعية. سبأنت

شهدت محافظة حجة مواجهات مسلحة في مديرية قارة، مع تداعي عدد من القبائل لمساندة قبائل حجور ضد ميليشيات الحوثي الايرانية ، بالتزامن مع مواجهات عنيفة في جبهات مقبنة غرب بتعز بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي، في حين بحث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مع قائد القوات المشتركة الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود، استكمال تحقيق أهداف عاصفة الحزم وإعادة الأمل، في ظل الانتهاكات والخروقات التي تقوم بها ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وتفصيلاً، شهدت جبهات مقبنة غرب بتعز مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي الإيرانية، تركزت في مناطق النبيع والثمبية والمريف والمجعممة، وامتدت إلى سائلة شبية في منطقة أنم بالاشروح التابعة لمديرية جبل حبشي المجاورة. ووفقاً لمصادر ميدانية، فإن المواجهات المستمرة منذ أيام خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي إب شهدت مديرية ذي السفال جنوب المحافظة مواجهات مسلحة بين عناصر الحوثي ومسلحين محليين من أهالي المنطقة، في ظل تنامي الرفض الشعبي للحوثيين في جميع مناطق إب.

وفي حجة توفي سبعة مدنيين وأصيب 30 آخرون معظمهم من النساء والأطفال، جراء قصف ميليشيات الحوثي الإيرانية لمخيم للنازحين في حرض من قرى عزلة بني الحداد، استهدفته بعدد من صواريخ الكاتيوشا، فيما تحدثت مصادر محلية أن القصف تم بصاروخ موجه.

في الأثناء، أكدت مصادر قبلية في حجة أن عدداً من القبائل اليمنية تداعت وأعلنت تكاتفها مع قبائل حجور بحجة التي تتعرض لقصف وحصار من قبل ميليشيات الحوثي، مشيرة إلى قبائل جبهان وذو مسلم وذو كديس انضمت للمقاومة القبلية في مديرية كُشَر وشكلت جميعها طوقاً دفاعياً منيعاً للمديرية والمناطق المجاورة.

ووفقاً للمصادر فإن عدداً من شيوخ القبائل يتقدمهم الشيخ أبومسلم الزعكري يقودون مجاميع كبيرة من مساعي القبائل الذين خرجوا لمقاتلة ميليشيات الحوثي ومساندة قبائل حجور التي تخوض مواجهات ضد الميليشيات في منطقة معبسية، بعد أن حاولت الميليشيات اقتحام المنطقة والتمركز في عدد من المرتفعات.

كما انضمت قبائل بني ريبان المجاورة لمنطقة العبيسة في حجور وأعلنت مشاركتها في الحرب والوقوف إلى جانب قبائل حجور في مواجهة ميليشيات الحوثي.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف ثماني غارات على تعزيزات ومواقع للميليشيات في محيط كشر بحجة وفي مناطق عدة بحجور تلبية لنداءات أطلقها أهالي حجور أخيراً للتحالف لمساندتهم في مواجهة الميليشيات الإيرانية.

وفي حجة أيضاً شهدت مديرية قارة مواجهات مسلحة بين عناصر الميليشيات وأهالي المديرية بعد قيام القيادي الحوثي هلال الصوفي المعين محافظاً لحجة بصحبة مشرف الميليشيات بحجة صقر الخرفشة بالتوجه إلى المديرية ترافقهم عربات مسلحة بزعم تهدئة الأوضاع فيها، بعد مقتل أحد أبناء المديرية على يد عناصر حوثية.

وأكدت مصادر محلية مصرع اثنين من أهالي المنطقة على يد قوات القيادي الصوفي التي وصلت إلى المديرية، ما زاد في اشتعال الأوضاع وتفاقهما، ودفعت أهالي المديرية إلى مواجهة عناصر الميليشيات وقتل ثلاثة منهم.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي إرسال تعزيزاتها العسكرية إلى مناطق الساحل الغربي، كما واصلت قصفها لأحياء المدينة مستهدفة بصواريخ الكاتيوشا منطقة الربصة وقرية منظر.

وفي صنعاء، كشفت مصادر مقربة من الميليشيات عن قيام الميليشيات بوضع الشيخ أحمد سيف الذهب أحد مشايخ منطقة قيفة بالبيضاء وقائد لواء عسكري تابع لهم في الضالع قيد الإقامة الجبرية عقب تقدم الجيش في مناطق عدة بالضالع أخيراً.

في الأثناء أشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالدور الميداني والعملياتي الكبير الذي يضطلع به التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك خلال استقباله أمس قائد القوات المشتركة الفريق الركن الأمير فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية اليمنية «سبأ»، «تناول اللقاء جملة من القضايا والموضوعات المتصلة بالموقف العام في مختلف خطوط المواجهات مع ميليشيات الحوثي الانقلابية، كما استمع الرئيس إلى شرح موجز لطبيعة المهام وسير العمليات القتالية في مختلف الجبهات».

وثمن هادي الجهود الأخوية المستمرة التي تقدمها المملكة العربية السعودية لدعم اليمن وقيادته الشرعية لدحر ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران والتي لا تكترث للسلام.

من جانبه، استعرض قائد القوات المشتركة، المهام والعمليات التي تقوم بها قيادة القوات المشتركة لدعم اليمن وقيادته الشرعية ممثلة بالرئيس هادي، مؤكداً على العمل معاً لتحقيق أهداف عاصفة الحزم وإعادة الأمل وبروح الفريق الواحد، لتحقيق الأهداف والتطلعات كافة. ولفت إلى الانتهاكات والخروقات التي تقوم بها الميليشيات الحوثية والتي تتنافى مع جهود السلام والقانون الإنساني في الاستهداف المباشر لمخيمات النازحين، وما خلفته معها من ضحايا وجرحى في صفوف المدنيين العزل.

طباعة