تدشين المرحلة الثانية من توزيع المركبات على الأجهزة الأمنية بساحل حضرموت

الدفعة الجديدة من مركبات الشرطة في حضرموت تعزز المنظومة الأمنية في بقية المديريات. وام

دشّن محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن فرج سالمين البحسني، المرحلة الثانية من حملة توزيع المركبات على الأجهزة الأمنية بساحل حضرموت، ضمن برنامج إعادة تأهيل أجهزة الأمن والشرطة الممول من قبل دولة الإمارات.

وقال المحافظ خلال حملة التوزيع إن هذه الدفعة الجديدة من المركبات الخاصة بقطاع الأمن والشرطة في حضرموت تشكل إضافة نوعية للملف الأمني، وتعزز المنظومة الأمنية في بقية المديريات، شاكراً دولة الإمارات العربية المتحدة على جهودها في دعم الأمن بساحل حضرموت، عبر برنامج التأهيل الذي تبنته ومولته وتشرف على تنفيذه وزارة الداخلية الإماراتية.

من جانبه، قال ممثل وزارة الداخلية في حضرموت، العميد أحمد المهيري، إن هذه الدفعة من المركبات تأتي استكمالاً للدفعة الأولى من المركبات والسيارات الدوريات والإسعاف والإطفاء والدراجات النارية الخاصة بالأمن والشرطة، التي بلغ مجموعها خلال الدفعتين الأولى والثانية 277 مركبة.

وقال نائب مدير عام الأمن والشرطة بساحل حضرموت، العميد غيثان البحسني، إن هذه الدفعة الجديدة من المركبات سيتم توزيعها على المديريات الغربية بساحل حضرموت، لتسهم في تعزيز الأمن وتسهيل أداء مهام رجال الأمن بكل يسر وسلاسة، في إطار الخطة الأمنية التي ينفذها قطاع الأمن، وضمن برنامج إعادة تأهيلها الممول من دولة الإمارات. حضر التدشين عدد من القيادات الأمنية بوزارة الداخلية وقوات التحالف العربي، إلى جانب قيادات أمنية في محافظة حضرموت.

 

طباعة