مسؤول عسكري أميركي: هجوم «العند» يقوض العملية السياسية ومحادثات السلام

الحكومة اليمنية: الميليشيات تستهدف المدنيين بالأسلحة الثقيلة

وزير الدفاع اليمني خلال استقباله الملحق العسكري الأميركي. سبأ نت

قال نائب رئيس الوزراء اليمني الدكتور سالم الخنبشي، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية نهبت مؤسسات الدولة، وانتهجت القتل والتدمير وسيلة لتنفيذ أهدافها وغاياتها، وآخرها الحادث الإجرامي الذي استهدف قيادات وزارة الدفاع في قاعدة العند، مشيراً إلى استمرار الميليشيات في استهداف المدنيين بالهاونات والمدفعية، ومحاصرة المدنيين في تعز واستهدافهم بالأسلحة الثقيلة.

واستعرض الخنبشي خلال لقائه، أمس، بالعاصمة المؤقتة عدن، مع رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن أنتونيا كالفو، ونائب السفير الألماني كارولا مولار، ونائب السفير الهولندي جم فان، التحديات التي تواجه اليمن في ظل عدم امتثال الميليشيات الحوثية لنتائج محادثات السلام التي عقدت في العاصمة السويدية استوكهولم.

وأشار إلى أن اليمن يواجه حرباً اقتصادية من قبل الانقلابيين، تتمثل في خسائر مادية واقتصادية لا تقل عن 100 مليار دولار، لافتاً إلى أن الحكومة تعمل في العاصمة المؤقتة عدن، لتنفيذ مصفوفة العمل الخاصة بالـ100 يوم، وتشمل المحاور الاقتصادية والبنى التحتية والخدماتية والأمنية، والإجراءات المالية التي تم فيها استعادة القيمة النقدية للعملة المحلية، وإعادة التأهيل في العديد من القطاعات الخدمية كالطرق والكهرباء والمجاري والمياه والمدارس، وتعكف الحكومة حالياً على إعداد موازنة 2019، وستعطى الأولويات للمشروعات الخدمية.

من جانبها، عبرت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي، عن ارتياحهما لزيارة العاصمة المؤقتة عدن، التي تهدف إلى دعم الشرعية وتلمس الاحتياجات الأساسية للمواطنين في المناطق المتضررة.

من جانب آخر، بحث وزير الدفاع اليمني الفريق الركن محمد علي المقدشي، أمس، مع الملحق العسكري الأميركي لدى اليمن العقيد براد غاندي، سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين الصديقين، وبناء قدرات الجيش اليمني وجهود محاربة الإرهاب.

وثمن وزير الدفاع الدعم الأميركي ومواقف الولايات المتحدة المساندة، منوهاً بمتانة العلاقة بين البلدين في مختلف المجالات، وأعرب عن تقديره لما لمسه من استعداد لدعم جهود محاربة الإرهاب، وتدريب وتأهيل الكوادر الأمنية لما من شأنه رفع مستوى الجيش اليمني.

وسلم العقيد غاندي، الفريق المقدشي برقية تعازي القيادة المركزية الأميركية في استشهاد رئيس هيئة الاستخبارات اليمني اللواء الركن محمد طماح وعدد من الجنود في الهجوم الحوثي على قاعدة العند العسكرية، مشيراً إلى أن هذه العمليات تقوض العملية السياسية ومحادثات السلام في اليمن.


100

مليار دولار خسائر مادية

واقتصادية تسبب فيها

الانقلاب الحوثي.

طباعة