إحباط مؤامرة حوثية لاستهداف الفريق الحكومي

الإرياني أوضح أن الجيش أحبط عملية استهداف الفريق الحكومي في اللجنة المشتركة لتنسيق إعادة الانتشار. أرشيفية

كشف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، أمس، عن إحباط مؤامرة حوثية لاغتيال فريق حكومي بقيادة مسؤول عسكري رفيع، في إعلان يأتي بعد أيام على شن الميليشيات هجوماً على قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج.

وفي تغريدة على موقع «تويتر»، قال الإرياني إن «قوات الجيش، بدعم من التحالف (العربي)، تحبط عملية إرهابية استهدفت الفريق الحكومي في اللجنة المشتركة لتنسيق إعادة الانتشار برئاسة اللواء صغير بن عزيز، عبر طائرة حوثية مسيرة مصنعة في إيران».

وأضاف أن المحاولة تهدف إلى إفشال «تنفيذ اتفاق السويد، وإجهاض جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتسوية الأزمة»، وهو النهج الذي دأبت عليه الميليشيات منذ اندلاع النزاع الناجم عن انقلابهم على الشرعية عام 2014.

وأردف الإرياني أن «هذا التطور الخطر يأتي بعد يوم من الهجوم الإرهابي على عرض عسكري في قاعدة العند»، الذي أدى إلى مقتل وإصابة عدد من القيادات العسكرية والضباط والجنود، بينهم اللواء محمد صالح طماح، الذي أعلن عن وفاته أمس متأثراً بجروحه.

وتؤكد هذه التطورات نوايا الميليشيات الحوثية الإيرانية الرامية إلى «نسف اتفاقات ستوكهولم»، وفق وزير الإعلام، الذي أشار أيضاً، في هذا السياق، إلى «الدور الذي يلعبه نظام طهران في تأجيج الصراع في اليمن والمنطقة».

وكشف الإرياني أنه «تم اعتراض الطائرة الحوثية المسيرة المصنوعة بإيران، وهي محملة بمواد شديدة الانفجار، وتم تفجيرها قبل وصولها إلى مقر سكن الفريق الحكومي المشارك في اللجنة المشتركة بالدريهمي».

طباعة