مواجهات في جبهات نهم صنعاء وجنوب شرق تعز

ميليشيات الحوثي ترتكب مجزرة في حرض بحجة

دورية للجيش اليمني بالقرب من مصافي عدن النفطية حيث تتصاعد ألسنة النيران وسحب الدخان. رويترز

واصلت ميليشيات الحوثي الإيرانية عملياتها العسكرية في الحديدة مخترقة بذلك اتفاق استوكهولم، وارتكبت مجزرة في حرض بحجة، في حين تشهد جبهات نهم صنعاء وجنوب شرق تعز مواجهات عسكرية بين الجيش والحوثيين.

وتفصيلاً، اندلعت اشتباكات أمس، بين قوات المقاومة اليمنية المشتركة وميليشيات الحوثي الموالية لإيران في الجهتين الجنوبية والشرقية، وفقاً لمصادر ميدانية، قالت إن الميليشيات أنهت الهدنة الهشة في الحديدة التي قصفتها بالمدفعية الثقيلة والرشاشة.

من جهة أخرى، قالت خلية التنسيق في مركز العمليات المتقدم بمحور الحديدة العسكري، إنها رصدت 464 خرقاً ارتكبتها ميليشيات الحوثي الانقلابية منذ سريان الهدنة في 18 ديسمبر الماضي وحتى تاريخ التاسع من يناير الجاري، موضحة أن خروقات الميليشيات في الحديدة أدت إلى استشهاد 37 مواطناً وإصابة 312 آخرين جروح بعضهم خطرة.

وأكد مصدر عسكرية ميداني، أن خروقات الميليشيات مستمرة بمختلف أنواع الأسلحة وتستهدف منازل المواطنين والأماكن العامة ومواقع المقاومة المشتركة، فضلاً عن استمرارها في زراعة الألغام بشكل كبير في مناطق سكانية وعديد من مداخل مدينة الحديدة الرئيسة.

وتابعت الميليشيات تحركاتها العسكرية والاستحداثات وأعمال التخندق، بشكل يومي في أحياء مدينة الحديدة والمدن الثانوية الأخرى في الساحل الغربي، وقامت بتفخيخ المنشآت الحيوية والعامة، علاوة على حفريات وتعزيزات في اللحية شمالاً، تزامناً مع تخريج العشرات من المجندين المستجدين، في ظل تراخٍ أممي تجاه خروقات وقف إطلاق النار والعمل بعكس مقتضيات اتفاق استوكهولم.

ووفقاً لمصادر محلية في الحديدة، يستخدم الحوثيون مستشفى الأمراض النفسية بالمدينة لتخزين الأسلحة، واقتحموا مصلى نسائياً بمسجد جديد للتمركز، ورُصدت شاحنات وأطقم محملة بالسلاح في مدرسة بحي الربصة، وفي مجمع تربوي بشارع جمال، ومواقع في حي غليل.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات تقوم بتحركات مكثفة في حرم وداخل مستشفى الأمراض النفسية، بشارع موسى جوار مؤسسة المياه والصرف الصحي شرق مدينة الحديدة، وشوهدت عربات وحافلات تدخل إلى باحة المستشفى ويتم تحميلها قبل أن تغادر.

وذكرت المصادر أن عناصر الميليشيات انتشرت بشكل واسع على امتداد ساحل الكورنيش المؤدي في نهايته إلى الميناء الاستراتيجي، حيث أقيمت تدريبات خلال الأيام الماضية للنساء الحوثيات على الرماية بالذخيرة الحية.

وفي مديرية اللحية، أفادت مصادر محلية بقيام الميليشيات الحوثية بأعمال حفريات وخنادق، في شعب أبوحلق شمال منطقة الناشرية التابعة لمديرية اللحية الساحلية شمال مدينة الحديدة على خط (الحديدة - ميدي - حرض)، بالإضافة إلى تمركز مسلحين بالمدافع والسيارات. وكانت مجاميع وصلت من محافظتي عمران وحجة إلى اللحية الأسبوع الماضي.

وفي صنعاء العاصمة تشهد جبهات نهم شمال شرق العاصمة معارك وصفت بالعنيفة بين الجيش اليمني وميليشيات الحوثي الإيرنية، في جبهات ممتدة على طول المناطق المحاذية لمديريتي أرحب وبني حشيش، وعشرات القتلى والجرحى سقطوا فيها.

في الأثناء، توفي مختطف جديد من أبناء محافظة إب، تحت التعذيب بأحد سجون الميليشيات في العاصمة وفقاً لمصادر مطلعة، مشيرة إلى أن المختطف علي جارالله العمري (55 عاماً) توفي تحت التعذيب في سجون الميليشيات السرية قبل أن يتم نقل جثته إلى المستشفى العسكري، وبعد وصول نجل المختطف وجد والده جثة هامدة في سرير المستشفى بشكل لا إنساني.

واختطفت الميليشيات العمري من نقطة رداع قبل نحو ستة أشهر، وتم اقتياده إلى السجن المركزي بالعاصمة صنعاء، ومارست بحقه كل صنوف التعذيب.

وفي حجة، أقدمت ميليشيات الحوثي الإيرانية على ارتكاب مجزرة بحق أبناء قرية شليلة شرق مديرية حرض، بعد قصفها بصواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاون، ما أدى إلى سقوط 18 مدنياً بين قتيل وجريح بينهم أطفال ونساء، وفقاً لمصادر محلية في المنطقة.

ووفقاً للمصادر، فإن الميليشيات قصفت بقذائف الكاتيوشا والهاون قرية شليلة شرقي مدينة حرض الواقعة بالقرب من الحدود السعودية، ما أدى لسقوط ثمانية قتلى و10 جرحى على الأقل أغلبهم من النساء والأطفال.

وفي تعز، لقي قيادي حوثي بارز مصرعه، مع عدد من مرافقيه، وأصيب آخرون بنيران قوات الجيش اليمني في جبهة الصلو - دمنة خدير جنوب شرق تعز.

ونقل المركز الإعلامي للجيش اليمني عن قائد جبهة الصلو - دمنة خدير العقيد أحمد القدسي، أن قوات اللواء 35 مدرع تمكنت في عملية نوعية من قتل قيادي في ميليشيات الحوثي بجبهة دمنة خدير مع أربعة من مرافقيه.

وأضاف القدسي أن أبطال اللواء استدرجوا عدداً من عناصر الحوثي أثناء محاولتهم التسلل إلى مواقع قوات الجيش في جبل حيران الاستراتيجي المحاذي لمديرية خدير، قبل أن يباغتوهم بهجوم عنيف، وأسفرت المواجهات عن مصرع القيادي الحوثي سمير الكميت وأربعة من مرافقيه وجرح ستة عناصر فيما لاذ آخرون بالفرار.

وكانت مقاتلات التحالف العربي قد دمرت أول من أمس، شبكة اتصالات عسكرية لميليشيات الحوثي، وإحدى غرف التحكم في الطائرات من دون طيار فيها خبراء أجانب في محافظة صعدة، وفقاً لقوات التحالف العربي، مشيرة إلى أن الميليشيات استولت على موقع لشركة اتصالات يمنية وحولته إلى مركز اتصالات عملياتي وتحكم في الطائرات من دون طيار.

وأكد التحالف أن تدمير مركز الاتصالات والتحكم يتوافق مع القانون الدولي الإنساني، وأوضح أن عملية الاستهداف تُحيد العمليات الإرهابية للميليشيات الحوثية وتحقق الأمن الإقليمي والدولي.

طباعة