الداخلية اليمنية تنفي فرضية استهداف مصافي عدن بطائرة مسيرة

نفت وزارة الداخلية اليمنية، فرضية استهداف خزان شركة مصافي عدن بطائرة مسيرة تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية، فيما أعلنت الشرطة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، فتح تحقيق في الحادثة.

وكان حريق هائل، قد اندلع مساء أول من أمس، في أحد الخزانات الصغيرة التابعة لشركة مصافي عدن، الذي كان يحتوي على 20 ألف طن متري، من بقايا مشتقات بترولية، قبل أن تتدخل فرق الدفاع المدني لاحتواء الحريق ومحاصرته وعزل الخزان عن بقية خزانات الشركة.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية، إنه لا صحة للأخبار التي تناقلها بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن قصف المصفاة بواسطة طائرة مسيرة، داعياً كل وسائل الإعلام إلى تحري الصدقية.

من جانبها، شكلت الشرطة في عدن لجنة تحقيق لتقصي الحقائق ومعرفة أسباب الحريق الذي اندلع برئاسة مدير شرطة البريقة، المقدم صالح باعوضة وخمسة أعضاء آخرين.

وبعد الحادث أكد مصدر مسؤول في شركة مصافي عدن، أن الحريق ليس له أي تأثير في منحة المشتقات النفطية التي قدمتها المملكة العربية السعودية لمحطات توليد الطاقة الكهربائية في العاصمة المؤقتة عدن.

وأضاف أن الحريق لن يؤثر في عملية تزويد محطات توليد الكهرباء والسوق المحلية بالمشتقات النفطية.

طباعة