الأمم المتحدة تتهم الحوثيين بتحويل مواد الإغاثة إلى غير المستحقين

الميليشيات تحرم المستحقين من المساعدات الإنسانية وتبيعها في الأسواق المحلية. أرشيفية

اتهم برنامج الأغذية العالمي الحوثيين بتحويل مواد الإغاثة إلى غير المستحقين، مطالباً بالتحقيق مع المتورطين وإقالتهم.

وقال المتحدث باسم البرنامج، هيرفي فيرهوزل: «كشفت عمليات الرصد عن سبعة مراكز توزيع بالعاصمة صنعاء، تقوم عليها منظمة محلية متعاونة مع البرنامج وترتبط بالحوثيين، حولت ما يصل إلى 1200 طن متري (600 طن متري شهرياً) من الطعام، في شهري أغسطس وسبتمبر، إلى غير المستحقين.

وأضاف فيرهوزل أن هذه المنظمة المحلية شاركت في الاعتداء على غذاء المحتاجين اليمنيين «فمنذ نحو ثلاثة أشهر رصدت فرق البرنامج الأممي بيع المواد الغذائية بكميات كبيرة في الأسواق اليمنية، واشتبهت المنظمة الأممية في أنه كان يتم تحويل مسار الإغاثة، وبيعها من قبل المنظمة المحلية الشريكة».

ولفت فيرهوزل إلى أن مراقبة الأسواق كشفت، أيضاً، عن أن العديد من الأشخاص، الذين يعانون الفقر المدقع، يبيعون جزءاً من حصصهم التموينية، لتلبية الاحتياجات الأخرى في التعليم والأدوية والإيجار.

وقال فيرهوزل إن الحكومة الشرعية اليمنية منحت برنامج الأغذية العالمي الإذن، للقيام بالتسجيل البيومترى للمستفيدين، لضمان حصول المستحقين فقط على الإغاثة الغذائية، داعياً الحوثيين إلى اتخاذ إجراءات ضد المتورطين، والسماح للبرنامج بالتسجيل البيومترى. وأكد أن البرنامج لن يقدم مساعدات نقدية للمستفيدين، قبل السماح بهذا النظام البيومترى.

 

طباعة