الميليشيات تشترط التجنيد مقابل الغاز المنزلي

كشفت مصادر محلية أن ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، اشترطت على عقال الحارات والأحياء السكنية، فرض التجنيد على كل أسرة ترغب في شراء إسطوانة غاز، وذلك بعد إيقاف بيعها في مراكز البيع المعتمدة.

وبحسب المصادر، فإن الميليشيات وجهت عقال الحارات وأعيان المديريات في صنعاء، بضرورة تجنيد الشباب إجبارياً من أجل الدفاع بهم إلى جبهة صرواح التي تكبدت فيها الميليشيات خسائر بشرية فادحة، مشيرة إلى أن الميليشيات أبلغت عقال الحارات بضرورة إخضاع هؤلاء الشباب لدورات ومن ثم يتم إرسالهم إلى جبهات القتال. وأضافت أن الميليشيات اتجهت للضغط على السكان في صنعاء، لتجنيد أبنائهم إلى صفوفها، عبر إخفاء مادة الغاز المنزلي، واشتراط تجنيد 20 شاباً من كل حارة مقابل إعادة بيع الأسطوانات عبر العقال.

ويعيش سكان عديد من الأحياء في العاصمة صنعاء، من دون غاز منزلي منذ شهرين، في وقت تحولت الأزمة إلى مصدر للثراء لدى مشرفي الحوثي وعقال الحارات، بحيث يبيعون أقل من نصف الكمية للسكان بالسعر الرسمي، فيما ينقلون الجزء الأكبر إلى السوق السوداء لبيعها بأسعار مرتفعة.

طباعة