خروقات الحوثي تهدد بنسف اتفاق الهدنة

جنود من الجيش اليمني يرفعون شارة النصر في إحدى المناطق بالمخاء. أ.ف.ب

أكملت الهدنة الإنسانية في محافظة الحديدة، غربي اليمن، أسبوعها الأول، فجر أمس، وعلى الرغم من وصول فريق المراقبين الدوليين، فإن ميليشيات الحوثي الانقلابية واصلت ارتكاب الخروقات التي تهدد بنسف ما تم الاتفاق عليه في مشاورات السلام بالسويد.

وسجلت فرق الرصد الحكومية أكثر من 140 خرقاً حوثياً لقرار وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ فجر الثلاثاء الماضي، فضلاً عن عشرات الانتهاكات التي طالت مدنيين داخل مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الانقلابيين.

وقالت مصادر حقوقية لـ«العين الإخبارية» إن ميليشيات الحوثي اعتقلت عدداً من المدنيين داخل الحديدة، وواصلت حشد آلياتها العسكرية، وتحويل الأحياء السكنية إلى ثكنات، بجانب زرع الألغام وتشييد المتارس والأنفاق في الجهتين الجنوبية والشرقية من مدينة الحديدة.

ومن المقرر أن يعقد فريق المراقبين الدوليين لعملية الانتشار ووقف إطلاق النار، اليوم، أول اجتماعاته للجنة الانتشار الأمني، التي تضم ثلاثة ممثلين من الحكومة الشرعية، والعدد نفسه من ميليشيات الحوثي الانقلابية، وذلك لتدارس انسحاب الميليشيات من ميناء الحديدة، الذي من المقرر أن يتم مطلع يناير المقبل.

طباعة