«خليفة للأعمال الإنسانية» تسلم شحنة أدوية للمكلا

الإمارات توفر فرص عمل لـ 3200 يمني في الساحل الغربي

وفّرت دولة الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر»، فرص عمل جديدة لـ3200 مواطن يمني من أبناء الساحل الغربي في 23 شركة مقاولات تنفذ مئات المشروعات الخدمية والتنموية على امتداد قرى ومدن ومناطق الساحل الغربي، فيما سلمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أمس، شحنة أدوية نوعية مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مكتب الصحة العامة والسكان في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، اشتملت على ثلاث حاويات من الأدوية العلاجية والمستلزمات الطبية المجانية.

وفي التفاصيل، وفرت الإمارات فرص عمل لـ3200 يمني في الساحل الغربي، حيث تأتي هذه الخطوة في إطار فرص العمل التي وفرتها الهيئة لأبناء الساحل الغربي، عبر تنفيذ مشروعات عديدة في قطاعات التعليم والصحة والمياه والكهرباء ومراسي الصيد والإنزال السمكي، فضلاً عن المشروعات الإغاثية والإنسانية.

وقد وفرت المشروعات الإنسانية والخدمية والتنموية التي نفذتها الهيئة في الساحل الغربي الاحتياجات الإنسانية والخدمات الأساسية للمواطنين، وأسهمت في تخفيف نسبة البطالة في قرى ومدن ومناطق الساحل، ورفعت المعاناة عن كاهل الأسر اليمنية، وحسنت مستوى معيشتها وظروفها الإنسانية.

وقال عدد من أصحاب شركات المقاولات المنفذة للمشروعات الممولة بالكامل من هيئة الهلال في الساحل الغربي، إن كل العاملين معهم في هذه المشروعات من أبناء مناطق ومديريات الساحل الغربي.

من جهتهم، أكد مواطنون يمنيون، يعملون في مشروعات في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، أنه بفضل المشروعات التي تنفذها دولة الإمارات في المحافظة وبقية مناطق الساحل الغربي، توافرت لهم ولكثير من أبناء الساحل فرص عمل ساعدتهم على إعالة أسرهم، وتحسين مستوى معيشتها، وأسهمت بشكل كبير في التخفيف من حدة معاناة آلاف الأسر الأخرى بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

في السياق نفسه، سلمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أمس، شحنة أدوية نوعية إلى مكتب الصحة في المكلا، عبارة عن ثلاث حاويات من الأدوية العلاجية والمستلزمات الطبية المجانية.

وتأتي هذه الدفعة من المساعدات الطبية الحيوية ضمن الجهود التي تقوم بها الإمارات لدعم القطاع الطبي والاستشفائي، لتوفير العلاج المناسب للمرضى اليمنيين، واستجابة لمناشدات الأشقاء في مكاتب الصحة العامة والسكان في مديريات محافظة حضرموت، لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لعلاج المرضى.

وأكدت المؤسسة أنها ستكثف عملها الإنساني في محافظة حضرموت عبر تقديم المساعدات العلاجية، وتلبية احتياجات المرضى، في ظل الوضع الإنساني والاقتصادي المتدهور الذي يعانيه معظم السكان.

وأشاد مدير عام مكتب الصحة والسكان في المكلا، الدكتور رياض الجريري، بالدعم الذي تقدمه دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً لليمن بشكل عام ومحافظة حضرموت على وجه الخصوص، خصوصاً في الجانب الصحي، في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها البلاد.

طباعة