وفد قطري إلى صنعاء للتنسيق مع الميليشيات ضد الحكومة الشرعية والتحالف

الجيش اليمني يسيطر على منــاطق جديدة في محافظتي حجة وصعدة

مقاتلون من قوات الشرعية عقب سيطرتهم على سلسلة جبلية بين مأرب وصنعاء. أرشيفية

أكدت مصادر عسكرية يمنية تمكّن قوات الجيش اليمني من تحرير قرية العوجاء شرق مديرية حيران بمحافظة حجة، واستكملت تحرير منطقة الحجلة بمديرية رازح في محافظة صعدة، وواصلت تقدمها في جبهات الجوف وصنعاء، فيما تقوم الميليشيات الحوثية الموالية لإيران بحرب تصفية ضد أبناء الساحل الغربي. وكشفت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء لـ«الإمارات اليوم» عن وصول وفد قطري للتنسيق لمرحلة إعلامية وشراكة مستقبلية مع الميليشيات ضد الحكومة الشرعية والتحالف.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في المنطقة العسكرية الخامسة بحجة تمكن الجيش اليمني، مسنوداً بالتحالف العربي، من السيطرة على قرى العوجاء بالكامل شرق مديرية حيران، القريبة من مديرية مستبأ الهدف المقبل للجيش، وأشارت إلى أنه تم العثور على كميات من الأسلحة التي نهبتها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران من مخازن الجيش اليمني عقب اجتياحها للمدن اليمنية في 2014.

وأوضحت المصادر أن الجيش يواصل تقدمه شرق حيران، وتمكّن من تحرير قرية المقاطعة المحاذية لقرى العوجاء، وسط تراجع كبير وانهيار الخطوط الأمامية للميليشيات على أطراف حجة أحد أبرز معاقل الحوثي بعد صعدة وصنعاء، حيث تعد مستبأ البوابة الشمالية نحو بقية مديرية حجة، فيما تعد منطقة قرى العوجاء أكبر المناطق في مديرية حيران.

وفي محافظة صعدة شمال اليمن، تمكنت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، من السيطرة على منطقة الحجلة بمديرية رازح بالكامل، بعد قصف مواقع الميليشيات من قبل مقاتلات التحالف بسلسلة من الغارات المركزة أدت الى انهيار صفوفهم وتناثر عناصرهم في المنطقة، ما سمح لقوات الجيش على الأرض بالتوغل فيها والسيطرة عليها بالكامل، وفقاً لمصادر عسكرية ميدانية.

وفي جبهة باقم، واصلت قوات الجيش اليمني، أمس، تقدّمها في المناطق الجنوبية لمركز المديرية آخر معاقل الميليشيات في المديرية، عقب سيطرتها وتأمينها لمناطق آل معيض وآل الحماقي غرب مركز مديرية باقم، بعد معارك خلّفت 30 قتيلاً في صفوف الميليشيات، وإصابة وأسر آخرين.

وكانت الميليشيات قبل دحرها من غرب مركز مديرية باقم قامت بتفخيخ عدد من المنازل، حتى تلك التي تضم عدداً من عناصرها، لإجبارهم على مواصلة القتال حتى الموت، وفقاً لمصادر محلية.

وفي الجوف، واصلت قوات الجيش اليمني عملياتها العسكرية في منطقة المهاشمة بمديرية خب والشعف وتوغلت في مناطق شاسعة، بعد فرار عناصر الميليشيات من المنطقة ذات الطبيعة الصحراوية.

وفي نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، تمكنت قوات الجيش من صد هجوم للميليشيات في جبهة يام وأجبرتهم على التراجع والفرار، بعد تكبيدهم عدداً من القتلى والجرحى.

وكشفت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء لـ«الإمارات اليوم» عن وصول وفد قطري يضم دبلوماسياً وأحد ضباط المخابرات القطرية، الى جانب إعلاميين من قناة «الجزيرة»، للتنسيق لمرحلة إعلامية وشراكة مستقبلية مع ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

وأكدت المصادر أن الوفد دخل إلى العاصمة عبر إحدى طائرات الأمم المتحدة التي وصلت أخيراً الى مطار صنعاء الدولي، وأن الوفد القطري لديه برنامج عمل واسع مع قيادات الميليشيات، متوقعاً أن يلتقي الوفد زعيم الميليشيات، عبدالملك الحوثي، إلى جانب عدد من قيادات الحوثي بهدف التنسيق المشترك ضد الحكومة اليمنية الشرعية والتحالف العربي والشرعية خلال المرحلة المقبلة.

وتوقعت المصادر أن يقوم وفد «الجزيرة» الإعلامي بعمل أفلام وبرامج وثائقية تهاجم دول التحالف، ومساندةً للميليشيات.

وفي صرواح بمحافظة مأرب، شهدت منطقة شمال الأشقري معارك عنيفة بين الجيش والميليشيات على خلفية محاولة عناصر الحوثي التسلل الى مواقع الجيش في المنطقة، فيما شنت مقاتلات التحالف ست غارات على عربات عسكرية للحوثي كانت في طريقها الى سوق صرواح ومنطقة الأشقري.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أكدت مصادر ميدانية في المقاومة المشتركة ومصادر محلية بالمدينة، أن ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران حوّلت حربها العلنية بعد دخول اتفاقية وقف إطلاق النار المنبثقة عن مشاورات السويد حيّز التنفيذ، إلى حرب إبادة سرية ضد أبناء الساحل الغربي.

وقالت المصادر إن الميليشيات إلى جانب قيامها بقصف متقطع ومركّز على أهداف عسكرية للمقاومة المشتركة، تقوم بعمليات سرية تتمثل بعمليات اغتيال وتفخيخ وقنص ضد سكان الساحل وأبناء تهامة بشكل عام، ومنها قصف وتفخيخ فندق الرفاهية وسط المدينة، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين، كما عمدت الى إحراق مركز «ستي ماكس» التجاري الذي قصفته مسبقاً.

وأكدت المصادر أن الميليشيات واصلت اختراق وقف إطلاق النار في الحديدة لليوم الثالث على التوالي، وقامت بقصف شارع وسط المدينة بالإضافة إلى مبنى تابع للشرطة، ما أدى إلى سقوط أربعة جرحى، كما قصفت عرساً في مديرية حيس وقامت بقنص المشاركين فيه، ما أدى الى سقوط ضحايا بينهم أطفال ونساء.واستهدفت مواقع القوات المشتركة في شرق المدينة بإطلاق الرصاص من مدافع رشاشة في مبنى التعليم المهني وكلية الهندسة بجوار حي الزهور في منطقة السلخانة بمديرية الحالي، كما جعلت جميع مناطق الحديدة تعيش حظر تجول غير معلن.

وواصلت ميليشيات الحوثي نهب ميناء الحديدة، وقامت بنقل عشرات الحاويات التجارية التي كانت في أرصفة الميناء الى العاصمة صنعاء وصعدة، كما نقلت عدداً من الحاويات الى مخازن في میدان العلفي وسط مدينة الحديدة.

- مصادر في صنعاء أكدت أن الوفد القطري

دخل إلى العاصمة بإحدى طائرات الأمم المتحدة،

التي وصلت أخيراً إلى مطار صنعاء الدولي،

وأن الوفد لديه برنامج عمل واسع مع قيادات

الميليشيات.

- الميليشيات واصلت نهب ميناء الحديدة، وقامت

بنقل عشرات الحاويات التي كانت في أرصفة

الميناء إلى العاصمة صنعاء وصعدة.

طباعة