تولر يشيد بجدية الوفد الحكومي في مشاورات السويد

واشنطن تؤكد مواصلة دعمها لليمن وقيادته الشرعية

لقاء الرئيس اليمني والسفير الأميركي أمس. سبأنت

استقبل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أمس، سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن ماثيو تولر، لمناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن والتأكيد على مواصلة دعم الإدارة الأميركية لليمن وقيادته الشرعية وتفعيل جوانب التعاون بين البلدين على مختلف المستويات، وأكد تولر متانة العلاقة والتعاون بين البلدين في مختلف القضايا والملفات، منها ما يتصل بمساعي السلام.

وأشاد السفير الأميركي بموقف وجهود فريق المشاورات الحكومي الذي ذهب جاداً نحو السلام في مشاورات السويد، وما حققه في هذا الإطار لمصلحة الشعب اليمني، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستظل تراقب عن كثب وتدعم جهود السلام لمصلحة الشعب اليمني.

من جانبه، ثمن هادي جهود السفير ومواقف واشنطن الداعمة والمساندة لليمن في الظروف كافة، في إطار تنفيذ وتطبيق المرجعيات الثلاث في مقدمتها القرار 2216.

من جانب آخر، أكد رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، أن مشاورات السويد أثبتت للمجتمع الدولي أن الحكومة الشرعية لم ولن تكون عائقاً أمام أي جهد حقيقي للسلام في اليمن، تحت سقف المرجعيات الثلاث المتفق عليها محلياً والمدعومة دولياً.

وقال خلال ترؤسه اجتماع مجلس وزراء في العاصمة المؤقتة عدن، أول من أمس: «تعاطينا بإيجابية كاملة انطلاقاً من مسؤوليتنا التاريخية والوطنية تجاه شعبنا، لكن الطرف الآخر لا يعبأ بالمعاناة والكارثة الإنسانية التي تسبب فيها انقلابه على الشرعية، لذلك أبدى تعنتاً واضحاً في الموافقة على الملف الاقتصادي وفتح مطار صنعاء ورفع الحصار عن تعز».

وأضاف: «ما تم التوصل إليه بخصوص الحديدة ومينائها خطوة أولى، وتبقى العبرة في ضمان تنفيذه دون إبطاء، وعلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي تحمل مسؤوليتهم في هذا الجانب».

طباعة