«الهلال» توزع 105 أطنان مواد غذائية لقرى الساحل الغربي وتـؤهل مدرستين في أبين

جانب من مساعدات«الهلال» لسكان الساحل الغربي اليمني. وام

وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية 105 أطنان مواد غذائية لقرى الساحل الغربي، فيما دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مشروع إعادة تأهيل وترميم مدرستي «عزان الثانوية والأساسية» بمديرية الوضيع في محافظة أبين، اللتين تستوعبان أكثر من 630 طالباً وطالبة.

وتفصيلاً، تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع المساعدات الإنسانية في مناطق الساحل الغربي، ضمن جهودها الإنسانية في مساعدة الأسر المحتاجة من أبناء الشعب اليمني الشقيق، بعد تحرير عدد من مناطق الساحل الغربي من قبضة الميليشيات الحوثية، حيث وزعت الهيئة 105 أطنان من المواد الغذائية على قرى الساحل الغربي.

وعبر أبناء مناطق الساحل الغربي عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولذراعها الإنسانية «الهلال الأحمر».

يذكر أن المساعدات التي تم تنفيذها في مناطق الساحل الغربي بعد تحريرها، بلغت 112 ألف سلة غذائية، تم توزيعها على 100 قرية، واستفاد منها نحو 784 ألف مواطن يمني.

من ناحية أخرى، دشنت الهيئة مشروع إعادة تأهيل وترميم مدرستَي «عزان الثانوية والأساسية» بمديرية الوضيع في محافظة أبين، حيث يأتي تدشين المشروع في إطار «عام زايد»، وضمن سلسلة المشروعات التي تقدمها الهيئة للعملية التعليمية في المحافظة.

وثمّن مدير مكتب التربية والتعليم في المديرية، ناصر مضوج، الدعم الذي تقدمه دولة الإمارات، مشيداً بإسهاماتها في مجال التعليم، ومؤكداً أن هذا الدعم أسهم في إعادة تطبيع الأوضاع ونجاح استئناف عملية التعليم في أبين والمحافظات المحررة. وشدد على أن المديرية والمحافظة تمضيان نحو تجاوز مرحلة الدمار الحوثي إلى مرحلة البناء، بفضل دعم الأشقاء في دول التحالف العربي، وفي مقدمتها دولة الإمارات.

يشار إلى أن الهيئة نفذت خلال «عام زايد» العديد من المشروعات في محافظة أبين، ومن ذلك ترميم وتأهيل وصيانة عدد من المدارس، ومنها ثانوية الصديق في زنجبار، وترميم وتأهيل مستودع مكتب التربية والتعليم في المحافظة، وتوزيع الزي المدرسي على 23 ألف طالب وطالبة في 11 محافظة، وتوزيع حقائب مدرسية على الطلاب، وسلال غذائية للمعلمين في المدارس التي تم افتتاحها بعد الانتهاء من عملية الترميم والتأهيل والصيانة.

• مدرستا «عزان الثانوية والأساسية» بمديرية الوضيع في محافظة أبين تستوعبان أكثر من 630 طالباً وطالبة.

طباعة