123 من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم يصلون إلى مصر لتلقي العلاج على نفقة الإمارات - الإمارات اليوم

تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة وبمتابعة محمد بن زايد

123 من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم يصلون إلى مصر لتلقي العلاج على نفقة الإمارات

وصول دفعة من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم إلى مصر للعلاج على نفقة الدولة. وام

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وبمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصلت إلى جمهورية مصر العربية أمس، دفعة من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم وتضم 123 جريحاً يمنياً ومرافقاً للعلاج في مستشفياتها على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد استقبلت سفارة الدولة ومكتب الملحق الصحي بالقاهرة الأشقاء من الجرحى اليمنيين، الذين وصلوا إلى مطار القاهرة الدولي فجر أمس، قادمين من العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وأنهت السفارة جميع الإجراءات من أجل تمكينهم من تلقي العلاج في ظروف ميسرة ومريحة وتوفير سبل الراحة لهم. وتأتي هذه المبادرة الإنسانية في إطار العناية التي توليها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات للشعب اليمني الشقيق، والاهتمام بقضاياه ورفع المعاناة عنه وتحسين ظروفه الإنسانية ومساندته في مواجهة الجرائم المرتكبة بحقه من قبل ميليشيات الحوثي التابعة لإيران. وثمن الجرحى اليمنيون ومرافقوهم مواقف دولة الإمارات وقيادتها وشعبها، وأشادوا بهذه المبادرة الكريمة المستمرة من قيادة وشعب الإمارات، الذين يواصلون الاهتمام بهم والوقوف إلى جانبهم ومساعدتهم في محنتهم، داعين الله العلي القدير أن يحفظ الإمارات قيادة وشعباً من كل مكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والاستقرار.

وكانت دولة الإمارات قد تكفلت بعلاج 10 آلاف من الجرحى اليمنيين في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان وجمهورية الهند مع نفقات مرافقيهم، وسيرت القوافل الطبية والإغاثية دعماً للأشقاء في اليمن، في إطار أوجه الدعم التنموي المتواصلة والوقوف إلى جانبهم في ظرفهم الاستثنائي.

ويعمل البرنامج الإنساني والإغاثي الإماراتي على توفير الاحتياجات الضرورية من غذاء ودواء ومواد طبية لتحسين الظروف الإنسانية والصحية للأشقاء اليمنيين، بالتنسيق والتعاون مع المنظمات الإنسانية الإقليمية والدولية الموجودة حالياً على الساحة اليمنية، لتحسين ظروفهم الإنسانية ودرء الآثار الناجمة عن الأزمة التي تشهدها دولة اليمن، وتأثرت بها قطاعات كبيرة من شعبها الشقيق.

 

طباعة