اليماني: المطار الرئيس باليمن سيكون في عدن - الإمارات اليوم

اليماني: المطار الرئيس باليمن سيكون في عدن

وزير الخارجية اليمني خالد اليماني: «ميناء الحديدة جزء من السيادة». إي.بي.إيه

أكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، أمس، أن المطار الرئيس في اليمن سيكون في عدن، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة أن يكون ميناء الحديدة تحت سيادة الحكومة اليمنية.

وقال خالد اليماني، لـ«فرانس برس» على هامش محادثات السلام اليمنية التي تستضيفها السويد «إننا على استعداد اليوم لفتح مطار صنعاء.. ولكن لدينا رؤية أن تكون عدن هي مطار السيادة الرئيس للجمهورية اليمنية والمطارات الأخرى تكون مطارات داخلية».

وفي ما يتعلق بميناء الحديدة غرب اليمن، أكد اليماني ضرورة أن يكون الميناء تحت سيادة الحكومة اليمنية.

وقال «يجب أن يبقى الميناء جزءاً سيادياً وجزءاً من وظائف وزارة النقل اليمنية التي هي مسؤولة عن المنافذ والموانئ اليمنية».

وأضاف «إننا نقبل أن يدير الميناء عناصر الإدارة التي عملت في الميناء وفقاً لقوانين عام 2014»، أي قبل سيطرة المتمردين عليه.

وقال اليماني في تصريحات لـ«العربية» إن ميناء الحديدة جزء من سيادة اليمن ونقبل تنسيقاً إدارياً مع الأمم المتحدة.

وأشار اليماني إلى قبول وفد الشرعية بمشاورات السويد الإطار التفاوضي وإجراءات بناء الثقة أولى مراحل خارطة الطريق.

في الأثناء، أكدت مصادر عسكرية يمنية، أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران مستمرة في أعمالها الإرهابية والعدائية باستخدام القوارب المفخخة لتهديد حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية بجنوب البحر الأحمر.

وأكدت المصادر، أن التقارير الواردة من الحديدة عن استهداف التحالف لقاربين كانت الميليشيات الحوثية تقوم بإعدادهما وتجهيزهما للقيام بأعمال إرهابية.

وذكرت التقارير، أن القاربين المستهدفين كانا بالقرب من الحديدة وبعيدين عن أي مرافئ للصيد أو التجمعات السكانية بمنطقة بحرية خالية، في محاولة من الميليشيات الحوثية الإرهابية لتحاشي استهدافها من التحالف.

وتتواصل مشاورات السلام اليمنية في يومها الثالث في استوكهولم، حيث أفادت مصادر مشاركة في المشاورات بأنه تم تشكيل ثلاثة فرق مشتركة من وفدي الحكومة والانقلابيين للبحث في وضع برنامج تنفيذي لإطلاق الأسرى من الطرفين وفقاً للاتفاق الموقع بينهما.

ويبحث فريق العمل الثاني في رفع حصار الميليشيات عن تعز، فيما يبحث الفريق الثالث في الملف الاقتصادي وإجراءات توحيد عمل البنك المركزي، وتأمين توريد العائدات المالية العامة من مناطق الانقلابيين إلى البنك المركزي في عدن، مقابل دفع رواتب الموظفين الحكوميين في عموم المناطق اليمنية.

طباعة