الجيش اليمني يحرّر مواقع استراتيــــجية ويدمر مخزن ذخيرة للميليـشيات في صعــــــدة - الإمارات اليوم

أكد أنه سيرد بقوة على الاعتداءات المتكررة من الحوثيين

الجيش اليمني يحرّر مواقع استراتيــــجية ويدمر مخزن ذخيرة للميليـشيات في صعــــــدة

القوات اليمنية نفذت هجوماً اضطرارياً على الميليشيات في الحديدة لخرقها التهدئة. أرشيفية

أعلن الجيش اليمني تحرير مواقع استراتيجية في محيط مديرية كتاف وتدمير مخزن ذخيرة بمديرية باقم في محافظة صعدة شمالي البلاد، وأكد أن خروق الميليشيات تصعيد غير مبرر، وسيرد الجيش بقوة على هذه الاعتداءات والخروق المتكررة، مشيراً إلى أنه نفذ هجوماً اضطرارياً على مواقع للميليشيات في الحديدة، نتيجة استمرار الانقلابيين في خرق التهدئة العسكرية بالمدينة.

وتفصيلاً، قال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد الركن عبده مجلي، إن خروق ميليشيات الحوثي الانقلابية تصعيد غير مبرر، ولا تنم عن نيات حسنة نحو السلام، مؤكداً أن «الجيش وبدعم من تحالف دعم الشرعية، سيرد بقوة على هذه الاعتداءات والخروق المتكررة».

ونقل موقع الجيش اليمني عن العميد مجلي قوله، إن ميليشيات الحوثي هاجمت، أول من أمس، مواقع الجيش بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، بالتزامن مع وصول وفود التفاوض إلى العاصمة السويدية استوكهولم.

وأكد أن «الميليشيات الانقلابية مستمرة بإطلاق القذائف والصواريخ التي تستهدف مناطق المدنيين، ولن يقف الجيش الوطني مكتوف الأيدي تجاه ذلك».

ولفت إلى أن الحكومة الشرعية وافقت على جولة المفاوضات، سعياً منها لتحقيق السلام الدائم في اليمن المبني على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرار الأممي 2216.

وجاءت تصريحات الناطق باسم الجيش اليمني بعدما شهدت مدينة الحديدة على الساحل الغربي، أول من أمس، معارك عسكرية مستمرة بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، حققت فيها قوات الجيش انتصارات نوعية.

ودارت مواجهات بالأسلحة الرشاشة في الأطراف الجنوبية الغربية للمدينة، رداً على محاولات الميليشيات المستمرة لاختراق صفوف قوات الجيش اليمني.

وذكر موقع الجيش اليمني، أن القوات نفذت هجوماً اضطرارياً على مواقع ميليشيات الحوثي في شارع الخمسين، نتيجة استمرار الانقلابيين في خرق التهدئة العسكرية بالمدينة، حيث دارت المواجهات في شارع الخمسين، وانتهت بعد خمس ساعات تمكنت فيها وحدات من الجيش الوطني من استعادة مبانٍ سكنية اتخذتها الميليشيات مقرات لها.

ونقل موقع الجيش اليمني عن مصادر ميدانية قولها، إن وحدات متخصصة في حرب الشوارع استعادت ثمانية مبانٍ كان أحدها يستخدم مقراً خاصاً لسلاح البحرية التابع للميليشيات، فيما بقية المباني استخدمت ثكنات عسكرية ومواقع تخزين للسلاح والذخيرة.

وحاولت الميليشيات، قبل يومين، استعادة المواقع التي خسرتها، إلا أن هجوماً معاكساً شنه الجيش الوطني مكنه من الوصول إلى مواقع مطلة على مقر المنطقة العسكرية الخامسة التي باتت في مرمى النيران، عقب استعادة العديد من المواقع المحيطة.

وقالت مصادر عسكرية، إن المعارك أسفرت منذ الأحد الماضي عن مقتل 43 عنصراً من الميليشيات في الجبهات الواقعة شمال شرق، وجنوب غرب المدينة، إضافة إلى 18 قتيلاً سقطوا في مديريتي حيس والتحيتا أثناء صد الجيش الوطني محاولات تسلل للميليشيات، واستهدافه تجمعات لهم.

ووفقاً لإحصاءات رصدها مراقبون محليون في الريف التهامي للحديدة، فإن مدنياً لقي مصرعه، وأصيب تسعة آخرين، نتيجة تعرضهم لقصف مكثف من قبل الميليشيات الحوثية في مديريات حيس والتحيتا والدريهمي، عوضاً عن تضرر خمسة منازل بسبب القصف ذاته في الفترة ذاتها.

وأشارت مصادر محلية إلى أن 13 قذيفة حوثية سقطت أول من أمس، في مدينة حيس وأطرافها، مسببة حالة من الهلع في صفوف المدنيين.

وواصلت الميليشيات المدعومة من إيران انتهاكاتها في الحديدة بشكل متصاعد، ما صعد من الحالة الإنسانية المتردية التي يعيشها سكان الحديدة نتيجة تعرضهم لتلك الانتهاكات.

وقال قائد لواء التحرير العميد فواز محمد صالح الزراري، إن قوات الجيش شنت هجوماً عنيفاً على مواقع تمركز الميليشيات في جبهة كتاف غربي محافظة صعدة، تمكنت على أثره من تحرير سلسلة جبال «رشاحة»، وسلسلة جبال «المليل» وتبة «العلم» وتباب «المقنذعة».

وأضاف أن «قوات الجيش تمكنت من تأمين الخط الواصل إلى وادي آل جباره، وسط تقدمها المتسارع للالتحام بوحدات الجيش المرابطة على مشارف مديرية كتاف».

وأكد العميد الزراري أن المعارك أسفرت عن مصرع وإصابة عدد كبير من عناصر الميليشيات، فيما استعادت قوات الجيش كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة وأجهزة الاتصالات.

وأوضح أن الفرق الهندسية التابعة لمحور صعدة عملت على تمشيط الطرقات والمزارع المحررة من الألغام الأرضية، لافتاً إلى تمكنها من انتزاع كميات كبيرة من الألغام المتنوعة الأحجام والأشكال والأهداف.

وفي مديرية باقم شمالي صعدة، قال قائد لواء العاصفة العميد خالد معروف، إن قوات الجيش تمكنت قبل يومين، من تحرير سلسلة جبال «عرف» و«الغرة»، لافتاً إلى أن القوات باتت تسيطر نارياً على الخط الاسفلتي الرابط بين سلسلة جبال «الغرة ومركز مديرية باقم».

وأشار إلى أن القوات عثرت على مخزن كبير تابع للميليشيات، يحتوي على أسلحة نوعية، من ضمنها صواريخ حرارية، واستعادت كميات كبيرة من الذخيرة المتنوعة التي خلفتها الميليشيا وراءها ولاذت بالفرار.

وفي تعز، تمكنت مدفعية اللواء 35 مدرع من تدمير مخزن ذخيرة للميليشيات في مديرية حيفان جنوب المحافظة، وقال مصدر عسكري إن المدفعية استهدفت بقذيقتين هاون مخزن الذخيرة في تبة الخضر، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة المستهدفة كما سمع دوي انفجارات متتالية.

• 13 قذيفة أطلقتها الميليشيات الحوثية على مدينة حيس وأطرافها.

• العثور على مخزن أسلحة حوثية بينها صواريخ حرارية في مديرية باقم.

• الناطق باسم الجيش اليمني: «خروق الميليشيات تصعيد غير مبرر».

• مصرع مدني وإصابة 9 في قصف مكثف للحوثيين بمديريات حيس والتحيتا والدريهمي.

طباعة