المقاومة اليمنية تثمّن تضحيات شهداء الإمارات في معارك تحرير الساحل الغربي - الإمارات اليوم

أشادت بدور القوات المسلحة في حماية خط الملاحة الدولية من تهديدات الميليشيات

المقاومة اليمنية تثمّن تضحيات شهداء الإمارات في معارك تحرير الساحل الغربي

ترك شهداء القوات المسلحة الإماراتية، بصمات واضحة خلال معارك تحرير مناطق الساحل الغربي لليمن، ابتداءً بتحرير مدينتَي ذوباب وباب المندب، مروراً بالمخاء ويختل ومعسكر خالد بن الوليد الاستراتيجي، ووصولاً إلى مدينتَي الخوخة وحيس التابعتين لمحافظة الحديدة، وانتهاءً بتمركز قوات المقاومة اليمنية المشتركة المسنودة بقوات التحالف العربي على مشارف ميناء الحديدة.

وأجمع قادة عسكريون في قوات المقاومة بالساحل الغربي، على دور القوات المسلحة الإماراتية في العمليات العسكرية التي شهدها الساحل الغربي وأثمرت عن تحرير مناطق واسعة على طريق تحرير ميناء ومدينة الحديدة، وتأمين وحماية خط الملاحة الدولية من تهديدات ميليشيات الحوثي الإيرانية المستمرة.

وقال قائد جبهة تحرير الخوخة، قائد ألوية تهامة، أحمد الكوكباني، لـ«الإمارات اليوم»: «قاتلنا ميليشيات الحوثي الإيرانية من باب المندب إلى الحديدة، وطَهّرْنا الساحل الغربي من أعداء اليمن أدوات إيران، وكان هذا بتوفيق ونصر من الله، وبسواعد المقاومة اليمنية، وبجهود إخواننا في دولة الإمارات».

وأضاف الكوكباني أن جنود الإمارات كانوا خير سند للمقاومة في مختلف جبهات القتال بالساحل الغربي، وتقاسموا مع إخوانهم أبناء تهامة فرحة النصر في تحرير كل منطقة.

وأضاف «جنود الإمارات قدّموا أرواحهم فداءً لتحرير أرض تهامة واليمن عامة، ولإعادة الشرعية التي انقلبت عليها الميليشيات الإيرانية، وكان الأبطال من القوات المسلحة الإماراتية يتقدّمون الصفوف بكل شجاعة وإقدام وضحّوا بأرواحهم في سبيل إنقاذ المدنيين، خصوصاً الأطفال الأبرياء، من وحشية الميليشيات وقصفها الهمجي».

وأكد الكوكباني أن التاريخ سيخلّد تضحيات شهداء الإمارات وبطولاتهم التي ستتناقلها الأجيال القادمة، وتتعلم منها دروساً في الوفاء ونصرة الشقيق والتضحية في سبيل أمنه واستقراره، مترحّماً على شهداء الإمارات الذين ساندوا إخوانهم اليمنيين لتحقيق هدف واحد هو اجتثاث شجرة إيران الخبيثة من اليمن، وإعادة الأمل وتوفير الأمن والاستقرار.

بدوره، أكّد قائد اللواء الرابع عمالقة، نزار الوجيه، أن أبناء اليمن لن ينسوا تضحيات شهداء الإمارات في معارك تحرير الساحل الغربي وتطهيرها من ميليشيات الحوثي الإيرانية، مترحّماً على أرواح الشهداء، ومتمنياً الشفاء العاجل للجرحى.

وروى الوجيه كيف قاتل جنود الإمارات الشجعان إلى جانب إخوانهم من أفراد المقاومة المشتركة في اليمن، بقوله: «لقد قاتل إخواننا الإماراتيون معنا في صف واحد وعلى قلب رجل واحد، ورأينا منهم الشجاعة والبسالة في المعركة، كما رأيت فيهم أروع الأمثلة في التضحية والدفاع عن أرض اليمن، فقد هبوا لنصرة إخوانهم في اليمن ولرفع الظلم عنهم». وأضاف «الرحمة على كل شهيد إماراتي، ونؤكد لهم أننا على طريقهم سائرون، ونشكر حكومة وشعب وحكام دولة الإمارات العربية المتحدة عن كل ما قدّموه وما يقدّموه لليمن في كل الجوانب العسكرية والأمنية والاقتصادية والتعليمية».

طباعة