الأحمـــر والسـفيـــر الأميــــــركي يبحـــثان جهود إحلال السلام في اليمن - الإمارات اليوم

نقاشات مع بريطانيا حول التحضير لمشاورات السويد

الأحمـــر والسـفيـــر الأميــــــركي يبحـــثان جهود إحلال السلام في اليمن

الأحمر خلال لقائه السفير الأميركي لدى اليمن. سبأنت

التقى نائب الرئيس اليمني، الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر، أمس، السفير الأميركي لدى اليمن، ماثيو تولر، لمناقشة المستجدات والجهود الحثيثة لإحلال السلام.

وعبر الأحمر عن التقدير للإدارة الأميركية على موقفها الثابت تجاه اليمن وأمنه واستقراره، ودعمها للشرعية ولجهود المشاورات واستئناف العملية السياسية، لافتاً إلى العلاقة القائمة بين البلدين الصديقين، ومجالات التعاون المختلفة، وفي مقدمتها مجال محاربة الإرهاب.

وجدّد الأحمر التأكيد على إيجابية الشرعية، بقيادة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، نحو خيار السلام الدائم، المبني على مرجعيات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216، وضرورة أن تنصبّ جهود المشاورات لتنفيذ خطوات بناء الثقة وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

وأشار إلى تعمّد الحوثيين مضاعفة المأساة الإنسانية بغرض استغلالها لأغراضهم السياسية، في حين أن الحوثيين هم المتسبب الرئيس في ما آلت إليه الأوضاع نتيجة انقلابهم على الدولة، وتعطيلهم للمنشآت الخدمية والتنموية، ونهبهم لرواتب المواطنين وللمال العام.

وحث الأحمر المجتمع الدولي على مضاعفة الجهود، بما يُعيد لليمنيين أمنهم واستقرارهم، ويُوقف التدهور، الأمني والسياسي والاقتصادي، الذي يسعى المشروع الإيراني لتحقيقه، وضرورة تضافر الجهود الدولية لمنع المخاطر الإقليمية والدولية لهذا المشروع التدميري.

وعبّر السفير الأميركي عن سروره بلقاء الأحمر، الذي يأتي في إطار بحث الفرص المتاحة لاستئناف العملية السياسية، بما يؤدي إلى استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، مجدداً التأكيد على موقف أميركا الثابت تجاه حرصها على مصالح اليمنيين وأمنهم واستقرارهم.

وناقش وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، مع سفير المملكة المتحدة لدى اليمن، مايكل آرون، أمس، جهود المبعوث الأممي، مارتن غريفيث، للتحضير للمشاورات المقبلة (المزمع عقدها في ديسمبر المقبل بالسويد)، وأهمية دعمها لتقود إلى حل سياسي عادل ومستدام للصراع في اليمن وفقاً للمرجعيات الثلاث.

طباعة