200 طن مكملات غذائية لأطفال الساحل الغربي من «الهلال» - الإمارات اليوم

«الهيئة» توفر المياه النظيفة لـ 21 ألف يمني

200 طن مكملات غذائية لأطفال الساحل الغربي من «الهلال»

صورة

سلمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مستشفى الدريهمي بمحافظة الحديدة شحنة من المكملات الغذائية تبلغ 33 طناً كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن تصل على دفعات، موجهة لأطفال الساحل الغربي ضمن برنامج غذائي شامل أطلقته «الهيئة» للتخفيف من معاناة اليمنيين ودعم استقرار الأسر اليمنية والحد من تفشي الأمراض المرتبطة بسوء التغذية.

وتم تسليم المكملات الغذائية بحضور ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي سيف الظاهري، ونائب مدير مستشفى الدريهمي عايد يفوز ناصر، وعدد من الأطباء.

كما وزّعت الهيئة أكثر من 800 «ناموسية» على أهالي مديرية الدريهمي والمناطق المحيطة بها، ضمن جهود «الهيئة» الإنسانية في تخفيف الأعباء على الأهالي بالمناطق المحررة والحد من انتشار الأمراض المعدية.

وأكد سيف الظاهري استمرار دعم الهلال للقطاع الصحي في الساحل الغربي لليمن ورفده بالأدوية والمكملات الغذائية، بما يسهم في التخفيف من النقص في خدمات الرعاية الصحية والمستلزمات الطبية في بعض المناطق، إضافة إلى توفير خدمات علاجية للمواطنين اليمنيين الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة من خلال العيادة المتنقلة التابعة «للهيئة» والوصول إلى المناطق النائية، بهدف تعزيز قدرات الأسر اليمنية على مواجهة الظروف الصعبة التي تمر بها.

من جانبه، أكد نائب مدير مستشفى الدريهمي، عايد يفوز ناصر، أن الدعم الإماراتي المستمر للقطاع الصحي في الساحل الغربي لليمن وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية أسهما في توفير خدمات علاجية مناسبة للأسر اليمنية في المديريات والمدن المحررة على امتداد الساحل الغربي، ما خفف كثيراً من معاناة أفرادها.

من جهة أخرى، افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مشروع توفير المياه النظيفة عبر تدشين بئري مياه في منطقتي الزهاري ويختل شمال مديرية المخاء التابعة لمحافظة تعز اليمنية، يستفيد منهما أكثر من 21 ألف يمني.

وجاء تدشين البئرين بدعم من «الهيئة» ضمن مبادرة «سقيا الإمارات» وفي إطار مشروع حفر 23 بئراً ارتوازية تعمل بالطاقة الشمسية على امتداد الساحل الغربي لليمن، بهدف الحفاظ على الصحة العامة والحد من انتشار الأمراض ومكافحة انتشار الكوليرا عبر توفير مياه نظيفة خصوصاً للأطفال والنساء.

حضر الافتتاح مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، ومدير عام مديرية المخاء سلطان عبدالله محمود، وعدد من المسؤولين اليمنيين وسط سعادة كبيرة من الأهالي الذين احتشدوا بموقع الافتتاح احتفاء بهذه المناسبة.

وقال الكعبي إن افتتاح آبار المياه يأتي في إطار المشروعات التنموية والخدمية المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي للأشقاء في اليمن، ضمن مشروع حفر عدد من الآبار على امتداد الساحل الغربي لليمن لتعزيز الكميات المنتجة من المياه الصالحة للشرب، ما يسهم في دعم استقرار الأسر اليمنية في مواطنها والتخفيف من معاناتها جراء شح المياه الصالحة للشرب. وأضاف أن عدد المستفيدين من هذا المشروع الحيوي أكثر من 21 ألف مواطن يمني في منطقتي الزهاري ويختل والقرى المحيطة بهما، عبر توزيع عدد من الخزانات على مواقع مختلفة بما يضمن توفير المياه النظيفة للأسر اليمنية مجاناً للتخفيف من وطأة معاناتها جراء الظروف الإنسانية الراهنة، مشيراً إلى أنه تم تزويد البئرين بمنظومة طاقة شمسية تتكون من 144 لوحاً لتوليد الطاقة الكهربائية، لضمان استمرار توفر المياه على مدار الساعة.

من جانبه، عبر مدير عام مديرية المخاء عن شكره وامتنانه لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، على جهودها المستمرة في تنفيذ العديد من المشروعات الخدمية والتنموية، لا سيما ما يتعلق بمشروعات تأهيل البنى التحتية في مديرية المخاء والمناطق التابعة لها، مشيراً إلى أن افتتاح بئري المياه يسهم بشكل كبير في التخفيف من حدة الظروف الإنسانية الصعبة التي تواجه السكان في منطقتي الزهاري ويختل والقرى المحيطة بهما، إضافة إلى الأثر الصحي الإيجابي في حياتهم.


توزيع أكثر من 800 «ناموسية» على أهالي الدريهمي والمناطق المحيطة بها ضمن جهود «الهيئة» الإنسانية في تخفيف الأعباء والحد من انتشار الأمراض المعدية.

طباعة