«الهلال» تنظم العرس الجماعي التاسع في اليمن والثاني بالساحل الغربي - الإمارات اليوم

أكملت مراسم زواج 2000 شاب وشابة من إجمالي 2400 زيجة مستهدفة خلال «عام زايد»

«الهلال» تنظم العرس الجماعي التاسع في اليمن والثاني بالساحل الغربي

«المبادرة» تجسِّد عمق الروابط الإماراتية اليمنية وتحقق الاستقرار الأسري للشباب. وام

نظمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، العرس الجماعي التاسع بالمحافظات اليمنية المحررة، والذي أقيم بمديرية المخاء وهو الثاني في الساحل الغربي لليمن، ضمن سلسلة الأعراس الجماعية التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويستفيد منها 2400 شاب وفتاة في ثماني محافظات يمنية.

تأتي هذه المبادرة النوعية، ضمن استجابة الإمارات لمتطلبات الساحة اليمنية من الدعم والمساندة، في جميع المجالات، خلال «عام زايد».

وأكد الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، الدكتور محمد عتيق الفلاحي، أن الهيئة تواصل تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بتنظيم الأعراس الجماعية في اليمن برعاية سموه، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وقال الفلاحي إن هذه المبادرة تؤكد اهتمام قيادتنا بمجريات الأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية على الساحة اليمنية، وظروف الشباب اليمني الذي يواجه تحديات كبيرة، من أجل تحقيق حلمه وتطلعاته في الاستقرار الأسري والاجتماعي والنفسي.

ولفت إلى أن الأعراس الجماعية من شأنها بث الأمل، وإدخال السرور إلى نفوس الشباب الذين يرون من خلالها أن هناك من يشعر بهمومهم، ويهتم بقضاياهم، ويعمل على تحسين سبل استقرارهم.

بدوره، قال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، سعيد الكعبي، إن العرس التاسع شهد مشاركة 200 شاب وفتاة من أبناء اليمن، وحضره وفد من الهيئة الذي أشرف على مراسم الزواج والترتيبات الخاصة بذلك، إلى جانب عدد من المسؤولين المحليين في مديرية المخاء، علاوة على أسر العرسان وأقاربهم.

وأوضح الكعبي أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أكملت، حتى الآن، مراسم زواج 2000 شاب وشابة، من مجموع العدد المستهدف بهذه المبادرة والمقدر بـ2400 زيجة، سيتم إنجازها خلال «عام زايد»، مشيراً إلى أن الزيجات المتبقية سيتم تنفيذها تباعاً.

من جانبه، أعرب مدير عام مديرية المخاء، سلطان عبدالله محمود، عن تقديره لرعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لسلسلة الأعراس الجماعية، مؤكداً أن المبادرة الكريمة من سموه تجسد عمق الروابط الإماراتية اليمنية الراسخة والثابتة، وتسهم في تحقيق الاستقرار الأسري والاجتماعي والنفسي للشباب، وتعزز مجالات الشراكة المجتمعية، مشيداً بمتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، لجهود الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية المستمرة على الساحة اليمنية.

وعبر العرسان عن سعادتهم بتحقيق حلمهم في الاستقرار والحياة الكريمة ولم شملهم، عبر هذه الزيجات المباركة التي تؤسس لمستقبل أفضل لهم ولأسرهم، ورسم البسمة على وجوههم عبر هذه المبادرة الاجتماعية الرائدة.

طباعة