قوات الشرعية تطهر مطاحن البحــر الأحمر.. والجيش يتقــدم في جبهــات حجـة وتعز والضالع - الإمارات اليوم

ألوية العمالقة تحذّر ميليشيات الحوثي الإيرانية من المساس بسكان الحديدة والمرافق العامة

قوات الشرعية تطهر مطاحن البحــر الأحمر.. والجيش يتقــدم في جبهــات حجـة وتعز والضالع

قوات يمنية في إحدى المناطق بالقرب من المخاء. أ.ف.ب

واصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة عمليات تحرير مدينة الحديدة، حيث تمكنت من تطهير مطاحن البحر الأحمر، فيما واصلت قوات الجيش تقدمها في حجة وجنوب تعز وشمال الضالع، وسط حالة من الانهيار والتقهقر لعناصر الميليشيات.

من جهتها، حذرت قوات العمالقة، المشاركة في تحرير الحديدة على الساحل الغربي، ميليشيات الحوثي الإيرانية من المساس بسكان المدينة أو ممتلكاتهم.

وتفصيلاً، قال الناطق الرسمي باسم ألوية العمالقة، مأمون المهجمي، لـ«الإمارات اليوم» إن قوات المقاومة المشتركة استكملت تطهير شارع الخميس، وتأمين مجمع «إخوان ثابت» التجاري ومصنع «يماني» التابع لها، وفندق القصر ومشروع هيئة تطوير تهامة ومطاحن البحر الأحمر، وعدد من الأحياء القريبة من الجهتين الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة، مشيراً إلى أن الساعات والأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لمعركة تحرير ما تبقى من المدينة والميناء، لأن التقدم يسير بسرعة كبيرة وغير متوقعة نتيجة انهيار عناصر الميليشيات.

وكان 13 مدنياً، بينهم أطفال، سقطوا بين قتيل وجريح في الحديدة على يد عناصر الميليشيات التي قصفت حي السلخانة بمديرية الحالي بالمدفعية، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة أطفال، فيما أصيبت الأم، واستشهد شخصان وأصيب ثلاثة آخرون من عمال مصنع الألبان جراء قصف الميليشيات المباشر عليهم في «كيلو 4»، كما تسببت قذيفة هاون حوثية أُطلقت على مزرعة بقرية المكيمنة بمنطقة «كيلو 16»، في استشهاد وإصابة ثلاثة أطفال وفتاة في الـ18 من عمرها، جميعهم من أسرة واحدة.

في الأثناء، أكدت مصادر ميدانية مصرع القيادي الحوثي المكنى أبوالفتح الشامي، داخل أحد أحياء المدينة، كما لقي القيادي الحوثي قائد كتيبة الدفاع الجوي التابعة للواء «27 ميكا»، العقيد محمد علي حسين الأعكب، مصرعه مع عدد من مرافقيه، بينهم الحسن علي عجلان النعمي، ومحمد الهتار، وطارق محمد صالح الهتار، وبوسياف الهتار، وأبوهلال الهتار.

وكانت قوات المقاومة المشتركة تمكنت من تطويق مدينة الحديدة من الجهة الشرقية، وقامت بحصار مجاميع مسلحة تابعة للميليشيات في عدد من المناطق، منها محاصرة العشرات من قناصة الميليشيات الذين يعتلون أسطح المباني، في مدينة الصالح ومدينة العيسي والشركة اليمنية للمنتجات الغذائية.

من جهة أخرى، انفجر أحد مخازن الأسلحة التابعة للميلشيات في محيط مدينة الحديدة، ما أدى إلى التهام النيران جميع محتويات المخزن من دون معرفة الأسباب.

من جهتها، حذرت قوات العمالقة اليمنية، المشاركة في تحرير مدينة وميناء الحديدة، ميليشيات الحوثي الإيرانية من المساس بسكان المدينة وممتلكاتهم، والعبث بالمصالح والمرافق العامة، وقال الناطق الرسمي باسم ألوية العمالقة لـ«الإمارات اليوم»: «الميليشيات بدأت استهداف المدنيين من سكان الحديدة ومنازلهم، على وقع هزائمها في جميع المحاور والجبهات، ونحن نحذرهم من أي استهداف يطال المدنيين ومرافقهم وممتلكاتهم، وكذا أي عبث يطال المؤسسات والمصالح العامة التابعة للدولة».

وأضاف: «نحذر كل من تسول له نفسه من عناصر الميليشيات استهداف المدنيين في مدينة الحديدة، ونقول لهم إن العاقبة ستكون وخيمة على كل من حاول المساس بحرمة المواطنين والمدنيين، من الأطفال والنساء وكبار السن، ونحذر من يتمركز وسط الأحياء السكنية والمدنية بأنه أصبح هدفاً مشروعاً لقوات المقاومة المشتركة، وعليه تسليم نفسه».

وفي حجة، تمكنت قوات الجيش من أسر 12 من عناصر الميليشيات الإيرانية، بينهم جريحان، وذلك في المعارك العنيفة التي دارت في مديرية حيران والمناطق المجاورة، والتي تمكنت فيها قوات الجيش من تحرير التباب السود شرق مديرية حيران، وقطع الخط الإسفلتي الرابط بمديرية مستبأ ومثلث عاهم، وإلحاق خسائر كبيرة بصفوف الميليشيات.

وفي تعز، تمكنت قوات الجيش، ممثلة باللواء «35 مدرع»، مسنودة بالتحالف، من السيطرة على جبل المنظرة وجبل ذيبان ومنطقة معشر، وتسيطر نارياً على سوق الخزجة في جبهة حيفان جنوب المحافظة، ووصلت المواجهات إلى منطقة ظبي في الأعبوس، وتقدمت في اتجاه سوق الخزجة وسط فرار عناصر الميليشيات التي خلفت أسلحة اغتنمها الجيش.

وفي الضالع، تواصلت المواجهات في شمال مدينة دمت، آخر معقل للميليشيات، بعد استقدامها عناصر من إب وذمار، في محاولة استعادتها من أيدي الجيش، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات نوعية استهدفت رتلاً عسكرياً للميليشيات، بينها دبابات كانت قادمة من إب عبر مديرية السدة باتجاه دمت، ما أدى إلى تدمير عدد منها، وكانت قوات الجيش حررت مدينة دمت القديمة بالكامل، وواصلت تقدمها باتجاه المناطق الشمالية للمدينة.

وفي البيضاء، تواصلت المعارك في مديرية الملاجم بين الجيش والميليشيات، وتمكنت خلالها قوات الجيش من تحرير جبل المجزعة، الواقع بعد جبل دير الاستراتيجي باتجاه سيل بني وهب التابع لمديرية السوادية.

وفي صعدة، واصلت قوات الجيش، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير مواقع استراتيجية في مديرية رازح شمالي غرب المحافظة، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن اللواء السابع حرس حدود تمكن من التقدم والسيطرة على جبل الأزهور ومعتق لقمان، وتبة التهرة، بالإضافة إلى قرية الثاهر، بعد معارك خلفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، فيما تم استهداف تعزيزات عسكرية تابعة للميليشيات في محيط سوق آل علي بالمديرية ذاتها، كانت في طريقها إلى موقع التماس.

وفي إب أقدمت عناصر الميليشيات على اقتحام جامعة إب واختطاف عدد من الطلاب، على خلفية بلاغ بأن هناك تحركات في أوساط شباب الجامعة لقيادة انتفاضة شعبية في وجه الميليشيات وطردها من المحافظة.

- قوات المقاومة المشتركة تمكنت من تطويق مدينة  الحديدة شرقاً وحاصرت عناصر الميليشيات.

طباعة