الإمارات تقدم 33 طناً من المكملات الغذائية لليمن - الإمارات اليوم

للحيلولة دون إصابة الأطفال بسوء التغذية الحاد

الإمارات تقدم 33 طناً من المكملات الغذائية لليمن

حجم المكملات الغذائية يبلغ 200 طن ستصل على دفعات. وام

قدمت دولة الإمارات 33 طناً من المكملات الغذائية لأطفال اليمن، الذين يعانون سوء التغذية الحاد، وللحيلولة دون إصابة الأطفال الصغار بسوء التغذية، وذلك عبر إطلاق برنامج غذائي شامل.

جرى تسليم المكملات الغذائية لمركز الإمداد الدوائي بمستشفى الجمهورية بالعاصمة المؤقتة عدن، وذلك ضمن جهود الإمارات المتواصلة للتخفيف من معاناة الأشقاء في اليمن، جراء الظروف الإنسانية الصعبة التي تسببت فيها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران.

ووصلت طائرة إماراتية إلى مطار عدن الدولي تقل 33 طناً من المكملات الغذائية كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن ستصل على دفعات خلال الأيام المقبلة، في إطار الدعم الإماراتي، وتعتبر هذه المكملات والمقويات الغذائية ضرورية لجميع الفئات من الأعمار، خصوصاً الأطفال، وتدعى Plumpy Sup وPlumpy Nut.

وكان في استقبال الطائرة وكيل وزارة الصحة اليمني، الدكتور أحمد الكمال، ومدير عام مركز الإمداد الدوائي في عدن، الدكتورة سعاد ميسري، ومدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، سعيد الكعبي، وعدد من المسؤولين اليمنيين.

كما أوفدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي فريقاً طبياً للاطلاع على واقع القطاع الصحي في المحافظات اليمنية المحررة، وتنفيذ عدد من المبادرات والأعمال التي تسهم في تحسين الوضع الصحي الراهن في اليمن، وتلبية الاحتياجات الأساسية للمرضى.

وقال وكيل وزارة الصحة اليمني إن دعم الإمارات المستمر للقطاع الصحي في اليمن، ورفده بالأدوية والمكملات الغذائية اللازمة للأطفال والنساء وكبار السن، يسهم في التخفيف من حدة النقص في الخدمات الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية، إضافة إلى توفير خدمات علاجية للمواطنين اليمنيين، الذين يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة جراء الحرب التي فرضتها الميليشيات.

وثمّن الكمال دعم دولة الإمارات المستمر لأطفال اليمن لمواجهة سوء التغذية الحاد، الذي ضرب بعض المناطق في المحافظات اليمنية، جراء الحصار الجائر لميليشيات الحوثي واتباعها سلاح التجويع ضد المدنيين.

من جانبه، قال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن إن توزيع المكملات الغذائية سيتم بالتنسيق بين وزارة الصحة اليمنية والمنظمات الإغاثية الدولية، موضحاً أنه تم تخصيص جزء كبير منها لمناطق الساحل الغربي ومديرية الأزارق في محافظة الضالع، وذلك ضمن الاستجابة الإماراتية العاجلة لإغاثة الأشقاء، خصوصاً الأطفال الذين يعانون سوء التغذية في المناطق اليمنية.

وأضاف أن دولة الإمارات تعزز من جهودها الإنسانية على الساحة اليمنية لتعزيز الأمن الغذائي، وتوفير خدمات علاجية مناسبة للأشقاء، بهدف التخفيف من معاناتهم الإنسانية، خصوصاً الأطفال والنساء وكبار السن، وتطبيع الحياة العامة، بما يضمن استقرارهم، والحد من تفشي الأمراض المعدية، وتوفير العلاج اللازم لهم.

طباعة