العثور على مخزن صواريخ حرارية إيرانية الصنع في صعدة.. و«التحالف» يضبط طائرة متفجرات حوثية

تحرير مناطق جديدة في الحديدة ونهم وحجة باليمن

القوات اليمنية تواصل تقدمها وتحرير مناطق بمختلف الجبهات. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش والمقاومة اليمنية المشتركة، بمساندة التحالف العربي لدعم الشرعية، من تحرير مناطق عدة جديدة في الحديدة ونهم وحجة، فيما سيطرت الوحدة الخاصة بالدفاع ضد الطائرات المسيرة، التابعة للتحالف العربي، على طائرة من دون طيار مفخخة تابعة لميليشيات الحوثي من نوع «قاصف1» بخصائص ومواصفات إيرانية.

وتفصيلاً، أكدت مصادر عسكرية أن قوات المقاومة اليمنية المشتركة تمكنت من تحرير مناطق عدة شمال غرب مديرية حيس جنوب مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، بعد تنفيذها عملية عسكرية نوعية أدت إلى تحرير منطقة بيت المغازي والمناطق الواقعة بينها وبين وادي نخلة الرابط حيس بمحافظة إب.

وقال قائد اللواء ١١ عمالقة التابع للمقاومة المشتركة، الشيخ مصطفى دوبلة، في تصريح خاص لـ«الإمارات اليوم»، إن قوات اللواء بمساندة وحدات من اللواء السابع عمالقة، ووحدة من قوات المدفعية للقوات الإماراتية المساندة، نفذت عملية عسكرية نوعية شمال غرب مدينة حيس، أدت إلى تحرير منطقة بيت مغازي والمناطق الواقعة بينها وبين وادي نخلة والشعاب التابعة للوادي، وصولاً إلى قرية الحمينية.

وأشار الشيخ دوبلة إلى أن العملية تأتي ضمن خطة عسكرية دقيقة، تم وضعها إلى جانب عمليات مراقبة ورصد لعناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية في تلك المناطق، والتي تكبدت خلالها عناصر التمرد خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، لافتاً إلى أن العملية حققت أهدافها بدقة عالية، نتيجة الرصد والاستطلاع لقوات المقاومة استمرت أياماً.

وأضاف قائد اللواء 11 عمالقة: «تم تطهير أجزاء مهمة وواسعة من وادي نخلة، والسيطرة على مقر لقيادات العمليات تابع للميليشيات في إحدى مدارس المنطقة، إلى جانب السيطرة على المركز الصحي في قرية الحمينية، الذي تم تحويله هو الآخر من قبل المتمردين إلى ثكنة عسكرية ومخازن ألغام وعبوات ناسفة».

وتابع أن العملية كانت مباغتة للميليشيات التي تكبدت خسائر كبيرة، فيما فر عناصرها خوفاً وذعراً أمام نيران أبطال المقاومة، الذين قاموا بعمليات تمشيط للمزارع والثكنات العسكرية التي كان يتحصن بها الحوثيون شمال مدينة حيس، مشيراً إلى أن المقاومة تقوم بتكثيف عمليات التمشيط في جبهات التحيتا والدريهمي والمنظر والكيلو 16 والكيلو 8 وفي كل الجبهات، بقيادة القائد العام لجبهة الساحل الغربي الشيخ أبوزرعة المحرمي، تمهيداً لمعركة تحرير مدينة وميناء الحديدة التي باتت قريبة جداً، كما تأتي رداً على قصف الميليشيات للمناطق المدنية ومخيمات النازحين في الخوخة وحيس والتحيتا.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية في محيط مدينة الحديدة أن قوات المقاومة بمساندة التحالف العربي باتت تحاصر مدينة الحديدة من ثلاث جهات، وأنها سيطرت على المداخل الرئيسة للمدينة، وتتمركز على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من ميناء الحديدة الاستراتيجي، وعلى بعد خمسة كيلومترات من وسط المدينة.

وقصفت مقاتلات التحالف معسكراً تدريبياً للميليشيات في مديرية برع التابعة لمحافظة الحديدة، وأدى القصف إلى إلحاق أضرار كبيرة في المعسكر، ومصرع وإصابة عدد من عناصر المتمردين، وتدمير آلياتهم العسكرية، كما قصفت المقاتلات مواقع عسكرية سرية بالقرب من ميناء الحديدة ومركز المحافظة، ما أدى إلى مصرع وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات الانقلابية.

وفي جبهات نهم شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء، تمكنت قوات الجيش اليمني بمساندة التحالف من تحرير آخر قمة في سلسلة جبال المنصاع الاستراتيجية والمواقع المحيطة بها في منطقة المجاوحة الواقعة على طريق منطقة مديد، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات نوعية على مواقع الميليشيات في المجاوحة، التي تستعد قوات الجيش لتحريرها بالكامل.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش تخوض معارك عنيفة ضد المتمردين في نهم، وأن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في صفوف الميليشيات، فيما سجلت حالات فرار جماعي لعناصرها باتجاه العاصمة صنعاء. وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش باتت تسيطر نارياً على جبل عيدة ومدينة المجاوحة ومنطقة بني فرج، بعد السيطرة على سلسلة جبال المنصاع.

وفي صعدة، عثرت قوات الجيش اليمني على مخزن أسلحة في محيط مركز مديرية باقم شمال غرب المحافظة، يضم صواريخ حرارية إيرانية الصنع، إلى جانب كمية كبيرة من الألغام والمتفجرات الإيرانية أيضاً.

وفي محافظة حجة، تمكنت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير منطقة بني الحداد، ووصلت إلى منطقة الشعاب في حرض، بعد معارك خلفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الانقلابية، وغنمت كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وفي تعز، تمكنت قوات الجيش من صد هجمات للميليشيات على مواقعها في منطقة قهبان بجبهة مقبنة غرب محافظة تعز، وشهدت مناطق القوز وتبة الخزان بمديرية المعافر مواجهات أدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات الانقلابية.

وفي البيضاء، قصفت قوات الجيش تعزيزات للميليشيات في منطقة ظهر البيضاء بجبهة الملاجم شرق المحافظة، كانت في طريقها إلى مواقع تمركزها في الجبهة.

إلى ذلك اكتشفت الفرق المختصة في التحالف العربي خلال فحص مكونات الطائرة المسيرة التي سيطرت عليها الوحدة الخاصة بالدفاع ضد الطائرات المسيرة، كمية كبيرة من المواد المتفجرة، كانت معدة لاستخدامها ضد أهداف منتخبة، في محاولات يائسة من ميليشيات الحوثي الموالية لإيران لتحقيق انتصارات وبطولات وهمية، لرفع الروح المعنوية الانهزامية لعناصرها، وذلك على وقع خسائرها وانكساراتها المتلاحقة في الساحل الغربي.

من جهة ثانية كشف مصدر مصرفي في العاصمة اليمنية صنعاء، عن قيام الميليشيات باعتقال عدد من كبار الصرافين خلال الأيام القليلة الماضية، بعد استدراجهم إلى اجتماع لمناقشة انهيار العملة اليمنية، وطرق وضع حد للانهيار في المحافظات التي يسيطرون عليها، وبعد اكتمال وصول الصرافين قام الحوثيون باعتقالهم ونقلهم إلى مقر الأمن السياسي في العاصمة، وبدأوا بالمساومة على إطلاق سراحهم مقابل فديات مالية ضخمة.