إدانة عربية لقصف الحوثيين مخيم بني جابر بـ «الخوخة» - الإمارات اليوم

الميليشيات قتلت امرأتين وأصابت 13.. بينهم 8 أطفال

إدانة عربية لقصف الحوثيين مخيم بني جابر بـ «الخوخة»

آثار القصف الحوثي على مخيم بني جابر. وام

أدانت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الجريمة الإنسانية البشعة، التي فجع بها سكان مخيم بني جابر في مديرية الخوخة غرب اليمن، بسقوط قذائف للميليشيات الحوثية أودت بحياة امرأتين وأصابت 13 من قاطني المخيم بإصابات خطرة، بينهم ثمانية أطفال.

وقالت الأمانة العامة للمنظمة، في بيان لها، إن هذا الهجوم الدنيء المستفز لمشاعر الأشقاء اليمنيين الأبرياء، يتنافى مع كل القيم والمبادئ الإنسانية، وعبرت عن استنكارها الشديد لهذا العمل الجبان. وأكدت الأمانة العامة للمنظمة أن هذه الجريمة تعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، خصوصاً القانون الدولي الإنساني القائم على أساس مبدأ حصانة السكان المدنيين والأبرياء، حيث لا تجوز بأي حال من الأحوال مهاجمة الأشخاص الذين لا يشاركون في الأعمال العدائية، ويتعين الإبقاء عليهم وحمايتهم.

وعبرت المنظمة عن أسفها تجاه ردود أفعال بعض المنظمات الدولية المعنية والمجتمع الدولي، وتقاعسه عن القيام بواجباته تجاه المدنيين اليمنيين الأبرياء الذين يواجهون الاستهداف المتعمد بشكل شبه يومي أمام مرأى ومسمع من الجهات الدولية، ونددت بهذا الصمت الدولي الرهيب تجاه جرائم تلك الجهات التي تنتهك بشكل متكرر كل المبادئ الدولية وحقوق الإنسان.

ودعت المنظمة في السياق ذاته الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ومنظمة اليونيسيف، للاضطلاع بمسؤولياتها واتخاذ التدابير العاجلة والعملية لمنع تلك الميليشيات من ارتكاب المزيد من الجرائم التي تضاف إلى ما تم اقترافه سابقاً من اقتحام دور الأيتام في العاصمة صنعاء وتجنيد الأطفال الأيتام، وكذلك تجنيد أطفال جدد، واستخدام مواد الإغاثة الإنسانية الأممية والدولية لمقايضة الأسر الفقيرة مقابل تجنيد أبنائها في صفوفهم أو حرمانهم منها «القتال مقابل الغذاء».

وطالبت المنظمة مجلس الأمن الدولي بإحالة جرائم هذه الميليشيات إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمتهم على ما اقترفوه من جرائم ضد الإنسانية، وكذلك استخدام مقار المؤسسات الحكومية والمدارس والمستشفيات لتخزين الأسلحة ونهب المساعدات الإغاثية والإنسانية، وإعاقة وصولها وابتزاز الشعب اليمني، وغيرها من الجرائم التي تمثل خرقاً واضحاً وصريحاً للقانون الدولي الإنساني، وتحدياً صارخاً للمجتمع الدولي.

وتشمل اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949، والبروتوكول الأول الإضافي لعام 1977، أحكاماً محددة تحمي المدنيين والممتلكات المدنية في ظل النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية، وأكدت أن السكان المدنيين يتمتعون بالحق في الحماية، بموجب المادة الثالثة المشتركة بين اتفاقيات جنيف الأربع.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ نت» عن مصادر محلية قولها إن ميليشيات الحوثي الإجرامية استهدفت بثلاثة صواريخ كاتيوشا، ظهر الجمعة، مخيم النازحين الذي أقامه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال لتقديم الخدمات الطبية للنازحين.

- المنظمة العربية للهلال الأحمر: الهجوم انتهاك صارخ للقانون الدولي.

طباعة